يتميز الإنسان بمشاعر معقدة، ما بين الفرح و الحزن، وحالة اللا شعور في المنطقة الرمادية، بعض هذه المشاعر من الصعب التعبير عنها عبر كلمات او جمل، وتلخصها اللحظات، لغة الجسد وتعابير الأعين، ويحاول البعض تلخيص هذه الاحداث و المشاعر في صور، إخترنا لكم بعضها.

01 – رفض الصالون تقديم خدمة لهذه الفتاة بداعي أنها كثيرة الحركة، فقامت البائعة التي تظهر في الصورة، بشراء طلاء أظافر وقامت بصبغ أظافرها

02 -إذا كنت متشردا أو بحاجة إلى المساعدة، خذ ما تحتاجه من الحقيبة، فأنا فقط أحب العزف

03 – عندما علق 12 طفال في كهف نتيجة إنغماره بالماء شمال التايلاند، إضطر عمال الإنقاذ إلى إخراج كميات هائلة من المياه خارجا، مما أدرى إلى إغراق حقول عدة من الأرز، من بينها حقل هذه السيدة، علقت على الأمر، أنه ليس مهما كل ما كنت تتمناه هو نجاة الأطفال من كارثة محتملة

04 – أثناء إحتفال حفيد مع جده، بعيد ميلاه 95، علق الجد، “إنه على الأقل الآن يمكنني التوقف عن القلق بشأن موت في عز الشباب “

05 – قام مختبر الولادة بطبع صورة ثلاثية الابعاد للجنين كي تستطيع امه المكفوفة تفحص ملامحه.

06 – طفل صغير يقلد والده (الذي يعمل من المنزل) اثناء العمل جهز حاسوب بلوحة مفاتيح ولم ينسى القهوة

07 – لأجل عيد ميلادها التاسع، نظمت أسرعة حفلة لطفتها، وصممت لها قطع شكولاتة مع رسائل بلغة برايل، كتب عليها “عيد ميلاد سعيد، نحبك

08 – لحظة لهو مرح لعمال النظافة

09 – آباء يحضرون مع بناتهم، حصة تدريبية بعنوان” تصفيف الشعر بناتك”

10 – تقول الأم أنها كانت قلقة من عدم قدرة إبنتها على إكتساب أصدقاء جدد في روض الأطفال، لكن اتضح ان الجميع يحبها ويريد اللعب معها

11 – رغم كبر السن، هناك من يصر على تحقيق حلم الحصول على شهادة علمية عالية

12 – ليست بالصورة التي سيحبها الناس، وهي تمثل جندي أثناء تعرضه للصدمة Shell Shock


13 – آخر رسالة يتركها جد أحدهم لزوجته قبل وفاته “هذا ما سأتذكره، خلال حين تمر آخر لحظات حياتي، أن افضل ما قمت به هو ببساطة أني أحببتك”

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع