لن يحتاج زملاؤك إلاّ لوقت قليل من أجل تشكيل إنطباعاً عاما عنك، فيكفيهم إلقاء نظرة على صورتك الخاصة في بروفيلك على مواقع التواصل الإجتماعي ليستنتجوا من تكون.
هذا الإنطباع قد يصيب وقد يخطئ، على ذلك قام باحثون بعمل دراسات محددة يمكنها تحديد بعض التفاصيل عن شخصيات الناس استنادا إلى صورهم في مواقع التواصل الاجتماعي، وهي كالتالي :

ارتداء النظارات والنظرة الثاقبة بعيدا عن الكاميرا :

حسب دراسة أجرتها جامعة كامبردج البريطانية على 1122 صورة شخصية لمستخدمي “فيسبوك” تحديدا، تبين أن الأشخاص الأذكياء بحق يظهرون دائما في الصور لوحدهم إما يرتدون النظارات الطبية، أو ينظرون بشكل ثاقب في الكاميرا، من بعيد (توجد مسافة بينهم وبين الكاميرا) بالإضافة إلى أن خلفية الصورة تكون واضحة ومرتبة، ويستخدمون اللون الأخضر في صورهم أكثر من الوردي والأرجواني والأحمر.. فهذا النوع من الصور يعبر بشكل كبير عن ذكاء وعبقرية الشخص.

الإبتسامة العريضة :

إذا ظهرت بملامح سعيدة جداً في صورة بروفيلك، فأنت تعكس صورة ذهنية للآخرين بأنك ودود بشكل زائد عن اللزوم وغير جاد في حياتك العملية، وبالتالي لن تكون زميلاً مناسبة في العمل، بحيث وضعت دراسة لجامعة نيويورك صوراً لوجوه أمام مشتركين وسألتهم إلى من سيلجؤون لطلب استشارات مالية. فاختار معظم المشتركين الوجوه المبتسمة ابتسامة خفيفة للعمل في قضاياهم المالية، أمّا الذين يتمتعون بوجوه ساخرة وابتسامتهم عريضة فاختيروا كأشخاص غير جاديين.

صورة مثيرة :

حسب دراسة للباحثة (اليزابيث دانييلز) فالأشخاص الذين يضعون صور مثيرة تظهر مفاتنهم، لن يكون من السهل أن يحبهم الآخرون بشكل شخصي، بحيث سيعتبرونهم غير أكفاء للعلاقات الجادة عاطفياً وعملياً،
الدراسة أجريت بجامعة أوريغون، وأظهرت تحديدا أنَ الشابات اللواتي تعتمدن صوراً مثيرة لهنّ في صور البروفايل يُعتبرن سطحيات غير مهيئات مهنياً واجتماعياً، ونفس الأمر ينطبق مع عينة من الذكور.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع