تتميز القهوة بفوائدها الصحية المتعددة، لكن تتحول هذه الفوائد إلى أضرار في حالة الإفراط في شربها. فبسبب كميات الكافيين غير المضبوطة يصبح مستهلك القهوة عدوانيا وعصبيا ومتشنجا، كما تظهر عليه علامات عدم انتظام دقات القلب. فما هي الكمية الصحية التي تسمح بالحصول على كل فوائد القهوة من دون أي ضررٍ؟ وهل هناك مشروبات أخرى نستهلكها في حياتنا اليومية تضاعف نسبة الكافيين بأجسامنا؟ وكيف نتفادى الأضرار؟

حسب تقرير نشرته صحيفة “لوفيغارو” حددت أستريد نيهليغ مديرة الأبحاث بالمعهد الفرنسي للصحة والبحوث الطبية توصيات نسبة استهلاك الكافيين في اليوم، فبالنسبة للفرد البالغ لا يجب أن يحصل الجسم على أكثر من 400 ملليغرام من الكافيين طوال اليوم، أي ما يوازي من 4 إلى 5 أكواب قهوة، على ألا يتخطى الكوب الواحد 200 ملليغرام، وألا يتجاوز الاستهلاك ما بين كوب و كوب ونصف من القهوة في وقت واحد. وأضافت نفس الباحثة أن “الالتزام بهذا الاستهلاك المعتدل لا يخلف أي آثار ضارة على الصحة، و هو ما أكدته العديد من الدراسات”.

يحتوي كل كوب من فنجان القهوة المركزة والقهوة المغلية كالقهوة التركية وقهوة الإسبريسو ما ما بين 40 و75 مليغرام من الكافيين، فكمية الكافيين تختلف في المشروب تبعا لنوعه و كيفية تحضيره، بينما يحوي كوب الشاي الأسود (240 ملليلترا) قرابة 60 ملليغراما من الكافيين. ولكي تتأكد من المحتوى ارجع للمعلومات المكتوبة على عبوة المنتج واستشر طبيبك.

وفقا للهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية يجب على الحامل أن تنتبه إلى كمية الكافيين التي تشربها، على أن  لا تتجاوز نسبة استهلاكها 200 ملليغرام في اليوم، فيمكن للاستهلاك المفرط أن يترتب عن مشاكل تنتهي بالإجهاض أو تضر بالجنين.

وأفادت طبيبة التغذية لورنس بلامي Laurence Plumey على ضرورة شرب الحوامل القهوة الخالية من الكافيين، أو تناول شاي الأعشاب كبديل. لأن الجنين غير قادر على استقلاب الكافيين مما ينتج عنه تأثيرات مباشرة.

كما أوضحت أن على الأشخاص المعرضين لاضطرابات النوم أن يحدوا من استهلاكهم للقهوة، وهو الحال أيضا لمن يعانون من بعض المشاكل الصحية مثل ارتفاع ضغط الدم أو الحرقة المزمنة.

من جهةٍ أخرى، وجب الإنتباه إلى مصادر الكافيين الأخرى التي يستهلكها الفرد، حيث أن هذه النصائح لا تتعلق بالكافيين الموجود بالقهوة فقط، بل تشمل أيضا الشوكولاتة والشاي والمشروبات الغازية التي تحتوي على نسبة معيّنة من الكافيين.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع