أجسامنا هي واحدة من أكثر الآلات تعقيدًا. مثل أي آلة متطورة، ترسل باستمرار معلومات حول العيوب موجودة في طريقة عمل أعضائنا وأنظمتنا الداخلية. ومع ذلك، غالبًا ما نتجاهل ما تخبرنا به أجسادنا، وهذا خطأ كبير. لهذا قررنا مشاركة إشارات مقلقة مفادها أن أجسامنا على وشك الانهيار والمرض والتي يجب عليك الانتباه إليها حقًا.

الهالات السوداء تحت العينين:

يمكن أن تظهر الهالات السوداء تحت عينيك إذا لم تحصل على قسط كافٍ من النوم. ينصح الأطباء بأن تنام ما لا يقل عن 7-8 ساعات كل ليلة. ومع ذلك، يمكن أن تكون أيضًا نتيجة لشيء مختلف تمامًا، مثل فقر الدم. يحدث هذا عندما لا ينتج الجسم ما يكفي من خلايا الدم الحمراء، مما يجعل الجلد تحت العينين داكنًا.

تغير اللون على أصابعك:

إذا لاحظت أن أصابعك غالبًا ما يتغير لونها، فيجب أن تدرك أن هناك سببًا جادًا لذلك. هذه علامة على إصابتك بمتلازمة رينود وهي حالة تسبب فيها درجات الحرارة المنخفضة تشنجات في الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى تغيرات في لون جلد أصابعك.

رؤية مشوشة:

إذا كانت عيناك تتعب في كثير من الأحيان وبدأت في ملاحظة أنك تجد نفسك أحيانًا غير قادر على التعرف على الأشخاص أو قراءة علامات الطريق من مسافة عادية، فمن المحتمل أن تكون قد أصبت بقصر النظر أو اللابؤرية. يجب عليك زيارة طبيب العيون.

النقط الشفافة أمام عينيك:

تأخذ هذه الأشكال المختلفة: قد تكون نقاطًا أو شرائط. يمكن أن تظهر فجأة وفي كثير من الأحيان في وجود ضوء أبيض ساطع. إذا استمررت في رؤيتها لأكثر من أسبوع، فاستشر أخصائي العيون. قد يكون هذا مؤشرًا مبكرًا على إعتام عدسة العين أو مشاكل خطيرة أخرى في الرؤية.

تقشر الجلد:

يعد تقشير الجلد مؤشرًا على أن جسمك يفتقر إلى الفيتامينات. يمكن لنظام غذائي متوازن أن يعيد بشرتك بسرعة إلى حالتها الطبيعية. إذا كان التقشير مصحوبًا بحكة، فأنت بحاجة إلى مراجعة الطبيب دون تأخير. من الممكن أن تكون مصابًا بعدوى فطرية.

فقدان جزئي للشم:

يحدث التقليل من حاسة الشم لديك مع تقدمك في العمر نتيجة لتلف الجهاز العصبي. ولكن إذا كنت صغيرًا نسبيًا وبدأت تلاحظ أنك تفقد حاسة الشم، يجب أن تذهب لزيارة الطبيب على الفور. يمكن أن يكون نتيجة نزلة برد قوية أو عدوى فيروسية أخرى.

رنين في أذنيك:

طنين الأذن هو شعور بطنين أو ضوضاء في أذنيك. يحاول الكثير من الناس عدم الالتفات إلى هذا الإحساس، معتقدين أنه لا يهدد صحتهم بأي شكل من الأشكال. لكن من المحتمل جدًا أن يكون هذا الرنين المستمر ناتجًا عن مرض. ومع ذلك، فإن السبب الأكثر شيوعًا لرنين الصوت في أذنيك هو الضوضاء العالية المستمرة في أنواع معينة من بيئة العمل.

 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع