إرتفع إستهلاك المعقمات الكحولية بشكل كبير للغاية خلال الأشهر القليلة الماضية، وذلك بداية من إكتشاف فيروس كورونا حتى الساعة، ولازال ارتفاع الإقبال عليها في تزايد، ورغم تعدد الأنواع و الماركات فإن أغلب المعقمات الكحولية تكون مبنية على أساس تركيبة من الإيزوبروبانول، والإيثانول، الإستعمال الغير صحيح لهذه المعقمات قد تكون له آثار سلبية تأتي معاكسة تماما للهدف من إستخدام المعقمات.

تأتي إرشادات كل الأطباء و المختصين الذين يواكبون إنتشار Covid-19 على شكل نصائح تؤكد على ضرورة غسل اليدين بالماء و الصابون بشكل جيد عند كل فرصة، لكن في بعض الحالات التي لا يتوفر فيها الصابون و الماء يمكن استعمال المعقمات الكحولية.

إرشادات تصنيع المعقمات الكحولية تركز على ضرورة أن يكون الكحول ذو تركيز عالي يتجاوز 70% وذلك كي يستطيع القضاء على نسبة كبيرة جدا من الفيروسات و الميكروبات، و انخفاض هذه النسبة تعطي شعور زائف بالأمان، فيتخلى الفرد عن الإحتياطات اللازمة، فيقع بسهولة ضحية للفيروس.

كما سبق الحديث سابقا فإن معظم المعقمات تكون مبنية على أساس الكحولي ( الإيزوبروبانول، والإيثانول ) وهي مادة شديدة التبخر في درجة حرارة الغرفة بسهولة للغاية عند ملامسة الهواء.

ترك قارة مفتوحة لبعض دقائق عند كل إستعمال يؤدي بشكل مباشر إلى تبخر المادة الفعالة وبالتالي ما يبقى في العبوة مجرد ماء، زيوت، أو رغوة… حسب نوع المادة الممزوجة بالكحول، وبالتالي فإنها تفقد مفعولها بشكل نهائي، ولا تقضي على أي نوع من أنواع الفيروسات.

يجب شراء العبوات الكحولية التي لا تسمح بنفاذ الهواء داخلها أو خارجها، وذلك كي لا تسمح بتسرب الكحول خارجها.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع