الشخص الذكي لا يعني أنه لا يقع في الأخطاء، بل هو معرّض للخطأ مثل غيره بل وأحيانا بشكل أغبى من أخطاء الآخرين.
إذ وفقا لباحثين من جامعة “ميتشيجان” فإن هناك فئتين من البشر تختلف أخطاؤهم حسب مستوى ذكائهم، الفئة الأولى صاحبة الذكاء المتوسط تكون أخطاؤها في كل المجالات وبشكل عشوائي، أما الفئة الثانية صاحبة الذكاء المرتفع تكون أخطاؤها في مجالات محددة وتشمل تحديدا 6 حالات :

1- ينتظرون دائما حتى يكون على استعداد بنسبة مئة بالمئة

الأذكياء بطبعهم يترددون باستمرار في قبول فرصة ما، فهم يظنون أنهم قد لا يكونوا على استعداد كافي ويحتاجون معرفة ومهارة وخبرة إضافية.. لكن الحقيقة هي أنه لا يوجد أي شخص يكون على استعداد مئة بالمئة عندما تلوح فرصة في الأفق وهذا خطأ شائع يقع فيه الأشخاص الأذكياء، فذكاء هؤلاء وتحليلهم المبالغ فيه يجعلهم في تردد دائم

2- يعرفون كيف يقومون بالشيء ولا يفعلوه أبداً

هناك دراسة ميدانية أجريت على طلاب بجامعات أمريكية، أوضحت أن الطلاب الأذكياء تكون لديهم معرفة مسبقة بعدة أمور ومع ذلك لا يفعلوها أبداً إما بسبب الإهمال أو الكسل أو لعدم وجود إثارة في ذلك.
الأذكياء تكون لديهم الكفاءات ومهارات اللآزمة لفعل الشيء ولسبب معين يقررون عدم فعله ويتجاوزه.
سلبيات هذا الخطأ قد تتمثل في المذاكرة للإمتحانات وعدم بدل الجهد للمراجعة مما يُسبب ضعف التحصيل الدراسي.
اكتشف : “أفضل 3 طرق للمذاكرة وكيف تصبح من المتفوقين في الدراسة”

3 -عدم وضع رؤية شاملة للحياة

من ضمن الأخطاء الشهيرة التي يقع فيها أصحاب الذكاء أنهم لا يفكرون كثيرا في مستقبلهم ولايضعون صورة شاملة لحياتهم.
وفي الغالب يتم مراجعة هذا الخظأ في سن 21 عاماً، فبعد هذا العمر يصبح الشخص عموما ملزما بخلق توازن بين أولوياته اليومية وأهدافه على المدى البعيد للتأكد من استقامة جميع جوانب حياته قدر الإمكان

4- يضيعون الوقت في بعض الأمور والحيثيات الدقيقة

هذه الخصلة يتشارك فيها الأذكياء والمبدعون على حد سواء، في هذه الحالة تجد الشخص يستغرق وقتاً طويلاً في بعض الحيثيات الدقيقة إلى حين كمالها بالشكل المطلوب، قد يضيع الشخص 90% من وقته وجهده في أمر صغير قد يبدو تافها لكن ذلك لا يهمه، كل ما يهمه هو أن تحقق تصوره العام.

5- تغيير الآخرين بالطريقة التي يريدونها هم

في العادة الأذكياء يجدون صعوبة بالغة في إيجاد شخص يستطيعون الإشتغال معه أو تكليفه بمهام معينة، ولذلك يطمحون إلى تغيير الآخرين بالطريقة التي يريدنها هم، لكن الأمر يكون بدون جدوى غالبا، لأن الإنسان لا يمكن أن تغيّره بسهولة بالطريقة التي تريد.

6- لا يركزون على جانبهم العاطفي في الحياة

الذكي يشتغل بعقله أكثر من عاطفته، وأحيانا قد يفرط في عدم الموازنة بين الأمرين ويُهمل حياته العاطفية بشكل شبه كلي مما يعرضه للوحدة والإكتئاب.
عموما الدراسات تؤكد أن الأذكياء هم أكثر شريحة من البشر يعانون نقص نقص في الحنان العاطفي، وهذا الأمر يعملون على تحويله كقوة دافعة لهم لزيادة ذكائهم.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع