غالبا ما يربط العامة الإستيقاض مبكرا بالغنى و تحقيق النجاح، تقول “Eghosa Aihie” أنه بعد سنتين من الإستيقاض في الساعة السادسة صباحة،تغيرت حياتها بشكل جذري وبشكل إيجابي مدهش، وأنها لم تكن تتصور أن كل هذا التأثير سيأتي من الإستيقاض الباكر فقط، ومن خلاصة تجربتها نقدم لكم 7 أسباب ستدفعك للإستيقاض مبكرا.

1) سيكون لديك الوقت من أجل إستكشاف نفسك

الكثير من الأشخاص يعجزون عن تحقيق أهدافهم بسبب قلة التركيز، فمن السهل تشتيت إنتباهك عن أهدافك خلال الروتين اليومي، إذا لم يكن لديك الوقت للتفكير فيما ترغب به.

ويعرف علميا أن دماغك يعمل بشكل أفضل خلال الجزء الأول من النهار، لهذا من الأفضل إستغلال هذا الوقت من أجل جعل حياتك تحت السيطرة.

2) سيكون لديك الوقت لتنظيم يومك

المستيقضون باكرا، يكون لديهم الوقت الكافي من أجل تنظيم ومزامنة اليوم قبل الذهاب للعمل، كل ما تم وضع خطة عمل لليوم بشكل مبكر، كل ما زادت الإنتاجية و إمكانية تحقيقه أهدافك بشكل أفضل.

3) الصباح توقيت رائع للعمل على تحسين الذات

من قال أنك يجب الإسراع للعمل فور إستيقاضك من النوم ؟ الكثير من الأشخاص يشتكون من عدم توفر على الوقت الكافي من أجل العائلة، وممارسة الرياضة، إذا إستقضت خلال 6 صباحا سيكون لديك الوقت الكافي من أجل ممارسة الرياضة، حين تمارس الرياضة، فإن جسمك يكون مفعما بهرمون “الاندورفين” هذا الهرمون يتم إفرازه خلال الأنشطة الجسدية، ويعطينا الإحساس بالمتعة.

4) ستبدأ بتناول وجبة الإفطار، بشكل مستمر.

لابد أن خلال حياتك سمعتك الكثير عن ضرورة تناول وجبة الإفطار، و عادة ما تحس بفقد الشهية مباشرة بعد الإستيقاض من النوم، لكن إذا إستقضيت ساعتين على الأقل قبل الذهاب للعمل، فحتما ستكون مضطرا لتناول وجبة الفطور وبشهية أيضا.

5) هذه عادة الناجحين

في مقالة نشرت سابقا على “نيويورك تايمز” قال فيها “Jack Dorsey” مؤسس تويتر أنه يستيقض يوميا على الساعة 5:30 دقيقة صباحا،

المدير التنفيذي لشركة “أبل” “Tim Cook” يبدأ نهاره على الساعة 4:30 صباحا

مؤسس مجموع شركات “Virgin Group” العملاقة، “Richard Branson” في تصريح له لمجلة “Business Insider” قال أنه يستيقض يوميا على الساعة 5:45 كل صباح

6) ستسبق الجميع بخطوتين

الأبحاث تقول أن الإستيقاض مبكرا، يحفز قدرتك على الإبداع بشكل أفضل، وأيضا يقوم بتطوير الثقة في النفس، بالإضافة لأنك ستبدأ في العمل، بينما كل المنافسين لك يغطون في نوم عميق، مما يجعلك دائما في المقدمة، وتسبق الجميع بخطوتين للأمام

7) أنه وقت التمارين الرياضية.

إذا كنت تشتكي بأنه ليس لديك الوقت لممارسة التمارين الرياضية، فإن الوقت ما قبل الذهاب للعمل والذي تمنحه لنفسك حين تستيقض مبكرا، يجعلك في مرمى النار أمام إدعائك بأن ممارسة الرياضة سببه قلة الوقت لديك، لهذا يكون لديك الوقت الكافي لممارسة الرياضة، و الإستمتاع بالجو الصباحي المنعش، بالإضافة لأن كمية هرمون “الاندورفين” الذي ستفرزه خلال الصباح يكفي لجعلك سعيدا و مستمتعا طيلة النهار كاملا

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع