قد تكون مضطرا أحيانا للوقوف أمام شخص تحاوره خلال نقاش حجاجي كما يحدث في المناظرات العلمية، أو سياسية، وتجد نفسك مضطرا لإقناع الطرف الأخر، أو جعله يتوافق معك على الأقل
يقترح الباحثين Stephen M. Smith و David R. Shaffer من جامعة جورجيا، أن الحديث بسرعة هو الحل فعلا.
فقد أجريا تجربة بحيث تم إلقاء خطاب حجاجي على مجموعة من المستمعين، المجموعة الأولى ألقي عليها خطاب بسرعة 144 كلمة في الدقيقة، و مجموعة أخرى قرأة الخطاب بسرعة كبيرة بلغت، 214 كلمة في الدقيقة. بينما قام المتطوعون بتعبئة إستمارات تبين مدى إقتناعهم و إتفاقهم مع الفرضيات و الأفكار،

وكانت النتيجة أن المجموعة التي سمعت الخطاب بشكل أسرع كانت ميالة لأخذ مواقف إيجابية، أكثر بكثير من المجموعة الاولى التي سمعت نفس الخطاب لكن بطريقة بطيئة.

يقول الباحثان، أن الأمر يتعلق بمعالجة المعلومات في الدماغ، فحين تتحدث بسرعة أكبر تقوم بإعطاء مجموعة من المعطيات العلمية بشكل أسرع مما يصعب على الدماغ مواكبة النقاش، وسيبدأ بالإستسلام،

حين يختلف معك أحد الأشخاص في الرأي، تحدثك بشكل أسرع، يعني أن المستمع لديه وقت أقل لفهم ما تقوله وبالتالي التوافق معك.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع