غالبا ما يتم إختيار المغرب لتصوير بعض المشاهد أو فلام بكاملها، وذلك لتوفر البلد على مقومات طبيعية و سياحية و تاريخية تجعله محببا للمخرجين و المنتجين لكن لماذا سيختار العلماء إرسال روبوتات الإستكشاف الفضائي للمغرب ؟

في الوهلة الأولى التي تنظر فيها للصورة، تعتقد أنك تنظر إلى سطح المريخ، وحين تدقق قليلا في الصورة، ستجد بعض النباتات الصحراوة تظهر في خلفية الصورة.

الصورة التي تظهر في الأعلى، هي لمركبة مريخة رباعية العجلات تحت مسمى “Sherpa”، ويتم حاليا إختبارها في الصحراء المغربية، من طرف المركز الألماني لأبحاث الذكاء الاصطناعي في بريمن، والذي يحصل على تمويله من الإتحاد الأوروبي

وعن سبب إختيار العلماء لأرض الصحراء المغربية و بالضبط مدينة أرفود لإجراء الإختبارات الاولية قبل إرسال الروبوت إلى المريخ، تكمن في كون أن الطبيعة و التضاريس التي تتوفر عليه هذه المنطقة شبيهة للغاية بالتضاريس الموجودة على كوكب المريخ، بالإضافة للون الأحمر الشبيه بالكوكب

وحسب جريدة “تليغراف” فإن العربة سيستخدم تقنية الذكاء الاصطناعي لإستكشاف الكوكب الأحمر، حيث سيكون قادراً على القيادة لمسافة كيلومتر واحد يومياً.

في نفس السياق يمكنك التعرف على 10 معلومات مدهشة عن دولة المغرب

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع