في “جامعة إكستر” بالمملكة المتحدة، تمكن علماء من تطوير نموذج يعتمد على الرياضيات يُساعد في فهم السبب الذي يجعل الشخص يبدو لطيفاَ ومقبولاً أو خبيثاً ومرفوضاً عند الناس، وذلك اعتمادا على البرمجة الوراثية لسلوكاته.
هذه “الدراسة” تساعد كذلك على فهم تطور السلوك البشري الاجتماعي على مر الأزمنة.
فيما يلي الأسس التي ارتكزت عليها الدراسة وكيف يمكن تفسير الروابط بينها :

العلماء استنتجوا رياضياً أن كيفية تقييم الأفراد لشخص ما بمعيار “شخص لطيف أو شخص خبيث” قد يتحدد من خلال النزعات الجينية الموروثة لديهم والتي تعتمد على التنبؤ بشكل العلاقة الاجتماعية ضمن المجموعة أو خارجها، أكثر من كونها مجرد رد فعل نابع من مشاعر لحظية تجريبية.
وهذا الشيء يتطابق مع نظرية اصطفاء القرابة (Kin Selection) التي أسسها العالم “تشارلز داروين” وكذلك يؤكد قاعدة الأشكال الجينية (Genetic Polymorphism).

الدكتورة ” دال ساشا” هي محاضرة في الرياضيات الحيوية، تقول : نحن البشر سلوكنا مرن وديناميكي يبنى على ما نقوم به وما نراه بعد تحليل المعطيات حول عالمنا، لكن هذا المعيار ليس وحيداً بل نعتمد كذلك على التعليمات الموروثة لدينا من أجل ذلك، فحتى سلوك الأفراد مرتبط بالمتغيرات الجينية التي يولدون بها، الدراسة الحالية تمكنا من إظهار أن للرياضيات دور في تمييز مستويات اللطف والتعايش التي تتحدد جينياً بين الأفراد.

ويقول البروفسور “أولوف لايمر” : لقد طوّرنا نموذجاً رياضيا يسمح باستكشاف الإطار العام للعلاقات إلى جانب التأثيرات السلوكية الأخرى، ونأمل أن نعمل على تطبيق اختبار لهذا النموذج تجريبياً.

أيضا : تركيب وجهك إذا كان بهذا الشكل ستكون محبوباً في أعين الناس تلقائياً.. اكتشفه

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع