سنة 1915 كان عُمر العالم الفزيائي الشهير “ألبرت اينشتاين” 36 عامًا وكان يعيش في العاصمة الألمانية برلين، بينما زوجته “ميليفا” وابنيه ” ألبرت هانس” و”إدوارد” يعيشون في النمسا “تحديدا مدينة فيينا” بعيدا عن الحرب.
يوم 4 نوفمبر من نفس السنة “1915” كان اينشتاين قد أتمم وضع النظرية النسبية العامة الشهيرة التي كانت اللبنة الأولى لعلم الفيزياء النظرية الحديثة،
في ذلك اليوم قام اينشتاين بإرسال رسالة خاصة إلى ابنه ” ألبرت هانس” الذي كان يبلغ 11 عاما حينها يخبره فيها عن كيفية استغلال الروح الإبداعية كوقود محرك داخلي لتعلم أي شيء..
الرسالة ظلت سرية لفترة طويلة قبل أن يتم الكشف عنها.. وهي فيما يلي :

نص الرسالة باللغة الإنجليزية

enstien

الرسالة على الرغم من كونها موجه لطفل صغير وبلغة بسيطة، إلا أنها تحمل إشارات عديدة في طياتها منها توصية الأب على أهمية البحث عن مكان منعزل بعيدا عن تطفلات الآخرين للراحة النفسية، وأيضا توجيه رسالة غير مباشرة مفادها أن الكثير من الأشياء الجيدة والجميلة لا يمكن للآخرين أن يعرضوها عليك بسهولة “باستثناء الأب حسب الرسالة”
أيضا من ضمن ما تم الإشارة له هو أن المدرسة إذا كانت تقلل من الروح الإبداعية فلا داعي لها، بحيث قال : “أنا مسرور لأنك تستمتع بالعزف في البيانو. هذا والنجارة هما أفضل الحِرف المناسبة لسنك، أفضل حتى من المدرسة”
وأضاف قائلاً : “افعل الأشياء التي تعجبك، حتى اذا لم يُحددها لك المدرس. هذه الطريقة هي الأفضل لتعلم أكثر ما يمكن، بحيث عليك أن تفعل شيء ما باستمتاع لدرجة أنك لن تلحظ أن الوقت يمر”.

فيما يلي أيضاً :

20 نصيحة مهمة من أينشتاين ستُطوّر مهارتك العقلية في ظرف وجيز وبفعالية كبيرة.. اكتشفها

أبرز 6 مراحل يمر منها كل العباقرة وأصحاب الذكاء المرتفع خلال حياتهم.. اكتشفها

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع