الجميع يحاول الإبقاء على من حوله و فعل كل ما يتطلبه الأمر لتحقيق ذلك و قد يتعلق ذلك بتصرفاتهم أو طريقة تعاملهم أو حتى نمط تفكيرهم،  و لكن مع ذلك فإن الكثيرين يتناسون الصفات السلبية و الغير مرغوب فيها و التي قد تدفع الأشخاص الذين من حولهم إلى الرحيل و الإبتعاد،  و في هذا المقال بعض تلك الصفات السيئة التي يجب تغييرها و التخلي عنها : 

النرجسية و العجرفة : 

تعتبر هذه الصفة من بين الصفات التي تؤثر على صورة صاحبها في مجتمعه بشكل سلبي و مباشر،  و تجعله فردا غير مرغوب فيه،  فالتواضع هي الصفة التي يحبذ الجميع وجودها في الشخص الذي يعرفونه ، فالنرجسية تؤدي إلى خسارة الناس و المعارف و تؤثر بشكل سلبي على المرأ الذي يتصف بها. 

الأنانية : 

الجميع يتجنب الشخص الذي يضع مصلحته فوق مصلحة الجميع و لا يفكر إلا بما يخصه و ما ينفرد به ، فهذ الصفة تدفع الناس إلى الرحيل و عدم شعورهم بالأمان أو بالثقة في حالة تواجدهم مع شخص أناني من حولهم،  و مع أن نتائج هذه الصفة نفسية و غير ملموسة فإنها قد تؤدي بمن يتصف بها إلى فقدان الأحبة و الأشخاص العزيزين إلى قلبه. 

التحدث بالسوء في غياب الآخرين : 

من يرغب في معشارة الشخص الذي يتحدث في غيره بالسوء في غيابهم؟  ، أغلب الناس تمقت هذه الصفة و تعتبر صاحبها شخصا لئيما و منافقا يلعب أدوار متعددة و حاملا لعدة وجوه ، دون نسيان أنه قد تأتي تلك المرة التي قد يتحدث عنهم فيها في حالة عدم تواجدهم معه،  لذا فإن ضرورة تجنب هذا التصرف أمر ضروري من أجل الإبقاء على حلقة الناس المحيطة بنا. 

التصنع : 

إن تقمص شخصية بعيدة كل البعد عن  شخصيتك الحقيقية هو أمر سلبي يجعلك في موقف سيء جداً و يدفع معارفك إلى تجنب التواصل معك أو حتى إلى قطع علاقتهم بك مباشرة ، فالجميع يرغب برؤية الجانب الحقيقي من شخصية المرأ الذي يعرفونه دون أية إضافات جانبية ليكونوا في أعلى درجات الراحة و الأمان و الثقة دون الحاجة إلى القلق أو الحيرة و الشك أثناء تواجدهم مع أيّ كان. 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع