تتفق كل الدراسات بأن الصداقات الجيدة والقوية لها تأثير إيجابي كبير على حياتنا الصحية والنفسية والعقلية والاجتماعية، فالصداقة تساعدك على اتخاذ القرارات الصائبة وتساعدك على التعامل مع التوتر والمشاعر السلبية بطريقة أفضل، كما أنها تساعدك على التعافي من الأمراض بسرعة، ومن أكثر فوائد الصداقات أنها تقوي الجسد والعقل. لا يقل علاقات الصداقة أهمية عن علاقتنا بأفراد أسرتنا وأقاربنا وأحيانا قد يكونون أهم حتى، ولكننا قد نظلهم أحيانا ولا نعاملهم بالطريقة التي يستحقونها بسبب الظروف التي نمر بها، كما هو الحال حاليا بسبب التباعد الاجتماعي المفروض بسبب فيروس كورونا المستجد، فهذا ما قد يجعل صديقك يبتعد عنك ويعتقد بأنك لم تهتم به وتكن له مشاعر الحب. في هذا الوقت وأكثر من أي وقت مضى، نحن بحاجة إلى أصدقائنا ودعمهم، لهذا سوف نستعرض عليكم مجموعة من الأساسيات والطرق التي سوف تساعدك على الحفاظ على صداقتك في هذه الظروف الصعبة.

1

من المهم أن تكون صديقا جيدا وطيبا فهطا شرط أساسي حتى تنمي صداقاتك وتحافظ على علاقاتك وحتى يكون أصدقائك هم الآخرون أشخاصٌ طيبون وجيدون. تنطوي الصداقات الهادفة على مبدأ الأخذ والغطاء، فقد تكون أحيانا الشخص الذي يتلقى الدعم وأحيانا تكون الشخص المقدِّم للدعم. اجعل صديقك يعلم بأنك تهتم لأمره وتقدر فهذا ما سيساهم في تقوية علاقتك به، وابتعد عن السلبية والنقد وبدلا من ذلك عامله بلطف وكن ممتنا على الدوام.

2

اجعل صديقك يشعر بالأمان أثناء حديثه إليك. أشعره بأنك تهتم لأمره ولن تتركه وحيدا في مواجهة المشاكل التي يعاني منها.

3

عندما يحدث معك شيء ما يذكرك به، لا تتردد في إرسال رسالة له حتى تخبره بذلك، فهذا الأمر سيجعله يشعر بأن لم تنسَه وبأنك تقدره وهو بالفعل صديق مهم بالنسبة لك.

4

عندما تكون برفقة صديقك، لا تقم باستخدام هاتفك إلا للضرورة القصوى حتى يشعر بأنك تقدر فعلا الوقت الذي تقضيه معه وحتى لا يشعر بأنه شخص ممل وغير مهم.

5

قم بتقديم هدية لصديقك تتناسب مع ما هو بحاجة إليها فهذي سيجعله يعلم بأنك تعرف ما يحتاج إليه حقاً وهذا من الدلائل القوية على أنك تهتم لأمره.

6

اجعله يشعر بأنه مقرب منك وذلك عبر إطلاعه على بعض الأسرار والأمور الخاصة التي تعيشها.

7

قم بعزمه على وجبة غداء أو عشاء وتحدث إليه بكل أريحية واسأله عن آرائه وأفكاره، واجعله يعي بأنك متاح له على الدوام وفي أي وقت احتاج فيه إليك.

8

عندما تكون معنويات صديقك منخفضة، قف بجانبه ولا تتركه واجعله يشعر بالتحسن.

9

قد يمر صديقك بمشكلة أو ظرف صعب ولا يكون بحاجة لشيء سوى لشخص يستمع إلى ما يريد قوله، لهذا العب دور المستمع في هذه الحالة واحتفظ بالنصائح لنفسك، كن متعاطفا معه ولا تقدم له نصيحة إلا لو طلبها منك.

10

افتح قلبك لصديقك وانفتح أثناء الحديث معه، عبر له عن المخاوف الشخصية التي تعاني منها وتجاربك حتى يدرك بأنه يحتل مكانة مهمة في حياتك.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع