لا يمكن تصنيف مشكلة كثرة التفكير على أنها مشكلة مرضية أو مرض نفسي، ولكنها مشكلة مهمة يجب الانتباه لها والتخلص منها لمنع أضرارها النفسية والجسدية التي تظهر بعد وقت غير طويل،
تعتبر مشكلة كثرة التفكير حالة عابرة تصيب الإنسان بسبب انتكاسة في حياته أو معاناته من مرض الوسواس القهري الواضح، وهذه المشكلة تطلب حلول من الشخص ذاته ، ولكن إذا زادت درجتها ولا تقدر على التخلص منها، يجب عليك مراجعة الطبيب أو الأخصائي النفسي لأضرارها الكبيرة التي تؤثر في حياة الشخص وسلوكه،
ومن هذه الأضرار :

أضرار المبالغة في التفكير :

١- تجعل الشخص مهزوز وغير واثق بنفسه 

٢- تجعل الشخص يشعر بالغضب من مشاكل ليست بالصعبة

٣- الشك في جميع الناس وعدم الثقة بأحد

٤- تجعله يعاني من النظرة التشاؤمية لكل شئ

٥-الإرهاق الجسدي والذهني

٦- المعاناة من الصداع على فترات متفاوتة

٧- جفاف الفم وصعوبة في البلع 

٨- تسارع دقات القلب

علاج كثرة التفكير

لا يوجد علاج دوائي مباشر لهذه الحالة أو المشكلة، ولكن هناك أساليب و عادات يجب عليك أن تغرسها في يومك من أجل تقليل المشكلة ، وهذه الأساليب هي :

١- محاولة الإنشغال بأمور مفيدة على مدار اليوم مثل الأعمال التطوعية 

٢- الخروج اليومي مع الأصدقاء أو العائلة أو الأقارب

٣- ممارسة الرياضة، حيث أنها تساعد على إخراج الطاقة السلبية من الجسم

٤- محاولة إهمال الأمور الصغيرة أولاً 

٥- عدم كتم المشاعر، والتحدث بشكل دائم مع الأصدقاء

٦- الإبتعاد عن مسببات الأرق  كالكافيين.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع