النظام والترتيب شيئان أساسيان في حياة أي شخص سوي، الإنسان السوي يهتم بالنظام عامة في حياته، وخاصةً في بيته أو غرفته، فتجدها منظمة أغلب الوقت، كل شيء موضوع في مكانه المخصص وهكذا يجد راحته النفسية ولا يشعر بـالفوضى في المكان الذي يقضي فيه أغلب وقته اليومي، لكن النظام وحده غير كافي لإضفاء الراحة النفسية ، فالتصميم والألوان المُختارة من  أهم الأشياء المؤثرة على الراحة النفسية في المنزل؛ فكل لون في الطبيعة يعطي إحساس مُختلفا عن الآخر، وينصح بعض الخبراء النفسيين الإنسان الذي يشعر دائما بالحزن والضيق في منزله أن يعُيد النظر في الألوان المُختارة، وفيما يلي نستعرض لكم النتائج النفسية لكل لون :

اللون الأحمر

الأحمر لون قوي، لون الشغف والمغامرة والتفاؤل، عادةً ما يعطي الإحساس بالطاقة والنشاط بمجرد النظر إليه، ويرفع من درجة الحرارة والإحساس بالسخونة أحياناً،  ينُصح دائما بتجنب هذا اللون في المنزل لأن الإفراط في النظر إليه من الممكن أن يؤدي إلى سرعة التنفس  وزيادة الضربات في القلب، ويرفع من ضغط الدم.

اللون الأصفر

اللون الأصفر لون الشمس، يوحي بالشروق ويعُطي الاحساس بالغنى والفرح والسعادة في كل مكان تدخل فيه ، ولكن يُفضل استخدامه في المطبخ والاماكن الصغيرة ؛ لأن اللون الأصفر عندما يصبح كثيرا يسبب فقدان الأعصاب للأشخاص المتواجدين فيه، ويدفع الأطفال لعدم التوقف عن البكاء.

اللون الأزرق

 الأزرق هو المُفضل دائما في غرف النوم وغرف المعيشة، لشكله الهادئ الجميل، ولترطيب الغرفة في الصيف ، ولأنه يساعد على تخفيض ضغط الدم وضربات القلب عكس اللون الأحمر، كما يعطي الإحساس بالإسترخاء والصفاء.
اللون الأزرق الفاتح يُستعمل في غرف النوم والحمامات، أما الأزرق الداكن يُستخدم في غرف المعيشة.

اللون الأبيض والأسود والرمادي والبني

يُعرف الأربع ألوان الأبيض والأسود والرمادي والبني بالألوان المحايدة، وهم الألوان الأكتر شيوعا واستخداماً، لأنها أكثر الألوان مرونة وتتناغم مع أي لون أخر، يُفضل استخدام الألوان المحايدة بشكل مُعتدل ، كما يجب تجنب الأسود كلون رئيسي في الغرفة لأنه يعطي الشعور بالإكتئاب خاصة في فصل الشتاء ، ولأنه يرفع درجة الحرارة بشكل ملحوظ في فصل الصيف.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع