ليس هنالك شخص مثالي بالطبع، لكل إنسان جانب سيء وآخر جيد، لكن على الرغم من هذا نجد فئة من البشر منبوذة في المجتمع ويراها الآخرون بمثابة كائن طفيلي ودخيل على المجتمع وينبغي نبذه ونفيه، حيث يرون بأنه لا يستحق أن يتواجد بينهم. بالطبع هذا الأمر به الكثير من القسوة والأحكام المسبقة وتحطيم الروح المعنوية لتلك الفئة، بل الأسوء في هذا أن غالبية الأشخاص يتفقون معهم ويذهبون معهم في نفس الاتجاه. إذا كنت تشعر أنك من الأشخاص المنبوذين في المجتمع، فاعلم بأنك لست بالضرورة شخصا سيئاً، بل الآخرون هم السيئون لأنهم يطلقون عليك هذا اللقب. كذلك عليك معرفة الأمور التالية التي سنستعرضها عليكم في التفاصيل.

1

الشخص المنبوذ اجتماعيا قد يكون بكل بساطة شخصا متحررا يعيش في مجتمع محافظ، فيبدو للآخرين أكثر تحررا منهم وهذا ما يجعلهم ينبذونه ويرونه كائنا غريبا لا يستحق التواجد بينهم. التحرر لا يشترط أن يتعلق بالملابس والمظهر الخارجي، بل حتى طريقة النظر للأمور وطريقة العيش والتفكير.

2

قد يراك الآخرون شخصا غريبا ويعتبرونك منبوذا لأنك كتاب مفتوح وشفاف وصريح وتعترف بكل ما يجول في قلبك وعقلك، على عكسهم هم الذين يفضلون الصمت والغموض وعدم الإفصاح عما يدول في عقلهم. كما يتضح لك، وعلى عكس ما يشاع عنك، قد تكون أنت أفضل منهم بكثير.

3

أنت شخص صادق لهذا يكرهك الآخرون ويعبرونك منبوذا. لا تحب المراوغات والتملق والتلاعب واستغلال غيرك لمصالحك الشخصية. اعلم بأن الصادقين هم أكثر عرضة لأن يكونوا منبوذين اجتماعيا لأنكم يشكلون خطرا على الآخرين حيث يمكن أن يفضحوهم.

4

لربما أنت تمتلك أفكارا تجديدية بدلا من القوالب الجاهزة والراسخة في مجتمعك، ولهذا يريدون إقصاءك وتشويه سمعتك واعتبارك كشخص منبوذ من المجتمع حتى لا تحدث فرقًا.

5

قد تكون شخصا مبدعا لهذا يتم نبذك. نرى هذا الأمر بشكل واضح لدى الفنانين الثوريين والكتاب الجريئين المبدعين. حتى لو وصفوك بالمنبوذ، لا تتوقف عن ممارسة إبداعك.

6

يتميز البعض في المجتمع بكونهم شجعاناً ولا يخافون من قول الحقيقة، كما أنهم يدافعون عن آرائهم وقناعاتهم ولا يتنازلون عن حقهم الطبيعي. هذه الصفة تجعلهم يعتبرون منبوذين في المجتمع.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع