يسأل الكثير من الناس أنفسهم ، "لماذا أشعر بالاكتئاب دون سبب؟"
الحقيقة هي أن هناك دائما سبب. هم فقط لا يعرفون ما هو. الدماغ هو عضو معقد ، ويحتاج إلى قدر كبير من الوعي الذاتي لفهم الأفكار والعواطف بشكل كامل. الاكتئاب الخفيف شائع جدًا. لدينا جميعًا فترات في حياتنا نشعر فيها بالحزن ، ونجد صعوبة في التخلص منه. قد لا يبدو الأمر وكأنه مشكلة كبيرة ، ولكن إذا تركنا الاكتئاب الخفيف يتفاقم ، فيمكن أن يقلل من صحتنا ونوعية حياتنا. سنناقش أدناه بعض الأسباب الشائعة التي تجعلك تشعر بالاكتئاب :

لماذا أشعر بالاكتئاب؟

يعد فهم سبب شعورك بالاكتئاب خطوة مهمة لعلاج الاكتئاب والوقاية منه.
ليس عليك أن تكون طبيبًا نفسيًا مدربًا لمعرفة سبب شعورك بالحزن. في بعض الأحيان ، تحتاج فقط إلى مراقبة ما يحدث في جسمك وعقلك وحياتك. فيما يلي بعض الأسباب الأكثر شيوعًا للاكتئاب الخفيف:

الشعور بالتوتر والارتباك :

يمكن أن يكون التوتر عاملاً رئيسياً في الإصابة بالاكتئاب الخفيف. الأشخاص المنشغلون لديهم العديد من الالتزامات ، مثل العمل والحياة الأسرية والأنشطة . كل هذه الأشياء يمكن أن تجعلك تشعر بالتوتر والارتباك.
الطريقة التي يساهم بها التوتر في الاكتئاب هي أنه عندما تكون مشغولاً للغاية ، لا يكون لديك الوقت لإراحة عقلك. عندما يحدث هذا ، تكتسب أفكارك الكثير من الزخم بحيث يكاد يكون من المستحيل إبطائها. وعندما يخرج عقلك عن السيطرة ، تبدأ في الشعور وكأنك تفقد السيطرة على حياتك.

الصحة الجسدية :

ماذا يخبرك جسدك؟
هناك العديد من الحالات الجسدية التي يمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب. واحد منها هو نقص فيتامين D. 
يمكن أيضًا أن تؤثر التغييرات في الهرمونات على مزاجك. قد تكون التغييرات بسبب وظيفة الغدة الدرقية ، والدورة الشهرية ، ومستوى النشاط البدني. كذلك يمكن أن تؤثر قلة النوم سلبًا على مزاجك وقدرتك على التركيز ، مما قد يجعلك أيضًا تشعر بالضيق. فربما لا تحصل على قسط كافٍ أو نوم جيد. 

عودة للماضي :

يمكن أن تؤثر جروح ماضيك على مزاجك دون أن تدرك ذلك. إذا لم تتصالح بشكل كامل مع أحداث الماضي المؤلمة ، فإن أي شيء يذكرك بها يمكن أن يجعلك تشعر بالاكتئاب دون سبب واضح. حتى لو لم يذكرك شيء بأحداث مؤلمة ، فإن الذكريات اللاواعية تتصرف مثل تيار خفي من الأفكار المؤلمة التي تظهر في سلوكك وحالتك المزاجية. فالعقل الباطن يتذكر كل شيء. 

المقارنة بالآخرين :

هل يبدو أن أصدقائك على مواقع التواصل يتمتعون بحياة أكثر إثارة منك؟ من المحتمل أن حياتهم ليست مثيرة بقدر ما تتصور ، وقد تقارن حياتك ، بما في ذلك كل التقلبات ، مع أبرز أحداث حياتهم. وهذا غير واقعي.
ضع في اعتبارك أن الإثارة ليست مثل السعادة الحقيقية والوفاء. الإثارة هي إحساس مؤقت بالمتعة ، والسعادة الحقيقية هي حالة دائمة الشعور. من الممكن تمامًا أن يقوم أشخاص آخرون بوضع واجهة لإخفاء الألم الذي يشعرون به في الداخل.
أفضل ما يمكنك فعله هو عدم مقارنة حياتك بحياة الآخرين ، بل الاستمرار في فعل الأشياء التي تجلب لك السعادة الحقيقية والوفاء.

تغير حالة الطقس :

أظهرت الدراسات أن الطقس يمكن أن يؤثر على مزاجنا. في بعض الأحيان ، قد تجعلك بضعة أيام ممطرة تشعر بالاكتئاب.
أثناء العواصف الممطرة ، يميل بعض الناس إلى إطفاء الأنوار والزحف إلى السرير. 
تقول عالمة النفس الدكتورة "تيكسيا إيفانز" : 

"من الأفضل إنارة الأضواء. أظهرت الدراسات أن الضوء يمكن أن يزيد من مستويات السيروتونين ، مما يحسن مزاجنا."

يمكن للفترات الطويلة من سوء الأحوال الجوية أن تتشعرنا بالكآبة دون أن ندرك أن هذا هو السبب. تشتهر أشهر الشتاء بأنها تسبب اكتئابًا خفيفًا وأحيانًا اكتئاب حاد.
إذا كنت تعيش في مناخ أكثر برودة ، فمن المرجح أن تتأثر بالتغيرات الموسمية. ومن المثير للاهتمام أن النساء أكثر عرضة للمعاناة من الاكتئاب المرتبط بالطقس. 

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع