هناك فئة من الناس لا تتوقف عن التفكير في المستقبل والخوف من القادم، فهذا الأمر قد يكون غير مقصود وأمرا طبيعيا ولكن يجب عدم السماح له بالسيطرة عليك ولا ينبغي التفكير في الأمر بشكل مستمر. لو كنت من هذه الفئة، فهذه 6 نصائح موجهة إليك ستساعدك على التعامل مع الخوف من المستقبل.

اعرف سبب خوفك

الدافع الرئيسي الذي يدفع معظم الناس للخوف من المستقبل هو الخوف نفسه بسبب بعض الأمور التي يخشون حدوثها. مثلا، الخوف من خسارة الوظيفة مما سيجعل الشخص يفتقد للمال ويعيش في أوضاع سيئة خاصة لو كانت لديه عائلة.

نصيحتنا لك هي تسجيل الأسباب التي تدفعك للخوف من المستقبل وتأكد من أنها منطقية وليست مجرد تكهنات، ثم احرص على فهمها والتعامل معها بدلاً من الاستسلام، ولا تنسى إدراك مسألة أن الجميع يشعر بالخوف من المستقبل ولست الوحيد.

فكر في الحاضر بدلا من المستقبل

عش حاضرك ولا تفكر في المستقبل ولا تستلم للخوف منه لأن ذلك سيزيد من حالتك. الخوف من الخسارة في المستقبل قد يجعلك تخسر حاضرك. مثلاً، الخوف من خسارة الوظيفة مستقبلا قد يؤثر على إنتاجيتك وتفكيرك ويجعلك تخسر وظيفتك بالفعل مما يجعل مخاوفك تتحقق. ركز على الحاضر في الأول لكي تصنع مستقبلا أفضل.

كن إيجابيا

لا تستسلم أبدا للأفكار السلبية ولا تسمح لها بالسيطرة على تفكيرك وعقلك فهذا قد يساهم في تحقيقها وحدوثها على أرض الواقع. الخوف من بعض الأمور المستقبلية أمر طبيعي ولكن تلك الأمور لا تتحقق بالضرورة وتتحول إلى واقع وهذا ليس مبررا لأن تستسلم للأفكار السلبية. بدلا من ذلك، فكر بشكل إيجابي في المستقبل وتفاءل.

استفد من خوفك من المستقبل

من قال بأن الخوف من المستقبل أمر سيء؟ بل هو أمر جيد ويمكن الاستفادة منه واستثماره لصالحك لو تعاملت معه بالطريقة الصحيحة. الخوف من المستقبل يدفعك للتفكير فيما هو آت، ويمنحك الدافع لتقييم ما تفعله وتصحيح الأخطاء وتفادي تدمير حياتك. مثلا، لو كنت تخاف من الوقوع في مشكلة مالية مستقبلا، فإن هذا قد يدفعك للتوفير بشكل شهري مما يجعلك تتفادى حدوث ذلك من الأساس.

الادارة الاستباقية

لو أصبحت لديك قناعة بقيمة الخوف من المستقبل، فقم بامتلاك رؤية للمستقبل أو ما يسمى بالإدارة الاستباقية، والتي تعني توليد حلول لمشاكل لم تحدث بعد، وذلك على الصعيد المالي والوظيفي والشخصي والصحي.

اطلب المساعدة

لا تنسى بأنه يمكنك طلب المساعدة في كل وقت ومكان، ويمكنك عدم مواجهة هذا الخوف بمفردك بل يمكنك دائما الحصول على المشورة والدعم من أقربائك وأصدقائك ومن تثق بهم فلا تتردد في التحدث إليهم، فهم قد يمتلكون وجهة نظر ورؤية مختلفة عنك ستساعدك بشكل كبير على تخطي هذا الشعور.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع