يشعر الكثير من الأشخاص بالكآبة والحزن والإحباط خاصة عندما يرون الآخرين يتمتعون بحياة سعيدة بينما هم يعانون. تسببت وسائل التواصل الاجتماعي في زيادة انتشار هذه المشكلة، والتي تتجلى في إظهار الآخرين سعيدين (بينما قد يكون الواقع الخفي بعيدا عن ذلك كل البعد).. فيعتقد الشخص في هذه الحالة بأن حظه سيء فيبدأ بالتذمر، بينما في الحقيقة ينبغي عليه تغيير طريقة تفكيره والتركيز على الإيجابيات لو أراد التمتع هو الآخر بحياة سعيدة وبراحة البال. إذا كنت تريد أن تصبح كذلك، فهذه 6 أشياء ينبغي عليك الأخذ بها بعين الاعتبار.

لا تقارن نفسك بغيرك وركز على ذاتك

لا تجري مقارنات بالآخرين، ولا تركز على حياة غيرك بل ركز على تطوير ذاتك واكتساب المهارات وتطوير قدراتك بشتى الطرق الممكنة، فذلك ما سيساعدك على النجاح وتوفير حياة سعيدة ومريحة لك.

لا تسمح للآخرين أن يؤثروا عليك

إذا كنت تريد النجاح فعلا فعليك إدراك بأنه من الطبيعي جدا أن تجد الكثير من المعارضين لك عندما تتخذ قرارا مهما سواء أكان غريبا أم جريئا، لهذا لا تسمح لغيرك بأن يؤثر عليك، ففي النهاية، القرار قرارك أنت وأنت من تختار الطريقة التي تريد أن تعيش بها.

أيضاً، لو وجدت بأن هناك من يحقد عليك ويكرهك فاعلم بأن هذا أمر طبيعي كونك شخصاً ناجحاً، المهم هو أن تثق بنفسك وتقبل ذاتك بعيدا عن رأي غيرك بك.

إدراك معنى السعادة الحقيقي

لا شك بأنك عشت من قبل تجربة أن تشعر بأن حصولك على شيء ما سيشعرك بالسعادة، لكن فور حصولك عليه تجد نفسك غير سعيد. الحقيقة أن كلنا عشنا هذا الأمر من قبل.

اعلم بأن السعادة تأتي نتيجة الاعتراف بالجميل والامتنان فليس كل ما يبدو جيدا بالبداية يكون جيدا في نهايته أيضاً.

انس الماضي وعش الحاضر

لو كنت من النوع الذي يظل متشبثا بالماضي ويفكر باستمرار في المواقف الجارحة أو المجرحة التي تعرض لها في السابق فإنك ستظل دائما تعيش في مرارة وضيق. انس الماضي وتوقف عن التشبث به، فكر في الحاضر ولا تسمح للماضي أن يعيقك من التقدم للأمام. تعلم من أخطاء الماضي وامض قدماً.

ابتعد عن الأشخاص السلبيين

قد لا تدرك ذلك، لكن الأصدقاء المحيطون بك يلعبون دورا كبيرا في التأثير عليك سواء بالإيجاب أو السلب. ابتعد عن الأشخاص السيئين الذين لا يدعمونك ولا يشجعونك ويزرعون بداخلك الحزن والإحباط، والذين يؤثرا سلبيا على نفسيتك. صاحب الأصدقاء الجيدين والناجحين، وإن لم تجدلهم، يفضل أن تظل وحيدا على أن تصاحب السلبيين.

لا تكذب وكن صادقاً

لو كنت تريد حقا أن تكون مرتاح البال فكن صادقا في كل ما تقوله وتفعله، لأن الشخص الكاذب يحمل عبء تذكر الأكاذيب دائماً، بل إن ذلك يشعره بتأنيب الضمير والذنب ويسبب له أزمة نفسية ويمنعه من الشعور بالسعادة.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع