تدخين الشيشة أو الأرجيلة أصبح أمراً شائعاً ومنتشراً بكثرة في المجتمع، وكثير من هؤلاء المدخنين يجهلون أضرارها العديدة على الصحة والتي تتجاوز أضرار السيجارة، ومنهم من لا يريد الاقتناع والإقرار بصحة هذه الأضرار فقط لكي لا يتوقف عن تدخينها. وبغض النظر عن أضرارها التي أثبتها العديد من الدراسات العلمية والتي أثبتت بأن حجرا واحدا من الشيشة يعادل تدخين 30 سيجارة، قام دكتوران باختراع وسيلة وطريقة تقلل من أضرار هذه السموم التي تتدفق إلى أجسام مدخني الأرجيلة بنسبة 82%، دعونا نعرضها عليكم.

الدكتور كلاوس شتاين والدكتور السوري محمود عبد الرحمن، قاما بالعديد من التجارب والاختبارات حول أضرار الأرجيلة، كما دفعتهما النتائج إلى محاولة إيجاد طريقة ما من أجل تخفيف نسبة السموم التي تنبثق إلى جسم كل مدخن للأرجيلة، حيث أن هذه السموم لا يستطيع أي جسم بشري في حقيقة الأمر تحملها.

الطريقة بسيطة وسهلة وتكمن في إضافة وإذابة حفنة من السكر بوزن يعادل 5 جرامات تقريباً في المياه الموجودة في الشيشة، هذه الحفنة كفيلة بامتصاص 82% من السموم الناتجة من احتراق المواد الموجودة في الشيشة، حيث تلتصق نسبة كبيرة من هذه السموم في المياه، وتنحصر هناك دون الخروج مع الدخان إلى رئة المدخن.

ونستغل هذا الموضوع في عرض بعض أضرار الشيشة التي تؤثر بشكل كبير على صحتك:

– الفحم المستخدم في الشيشة يزيد نسبة إصابتك للسرطان، فكما هو معروف فإن الفحم يتسبب في إنتاج مستويات عالية من أول أكسيد الكربون السام، المعادن والمواد الكيميائية المسرطنة.

– مواد التبغ والمعسل تتسبب في إهاجة الفم، وترفع احتمالية إصابتك بسرطان الفم.

– عند مشاركة الشيشة بين المدخنين، تزيد احتمالية انتقال العدوى بينهم.

– في الحقيقة، الأطفال المولودون لمدخني الشيشة يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي.

– الدخان الموجود في الشيشة له العديد من التأثيرات السلبية حيث يرفع نسبة الإصابة من سرطان المريء، المعدة ويسبب انخفاض الخصوبة ومشاكل في الرئة.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع