يتعاون العالم بأجمعه منذ بداية السنة الحالية 2020 لإيجاد علاج أو مصل للتخلص من الفيروس المستجد وعلاج المصابين به، وهو ما يصعُب على الدكاترة والعلماء الوصول إليه نظراً للطبيعة المتغيرة للفيروس، ولكن التقدم العلمي والطب الحديث يتوصلون إلى أبحاث عن طبيعة الفيروس و صفاته وطرق الوقاية منه، وفي أحدث الدراسات توصلت دراسة أمريكية بكلية الطب بجامعة هارفارد إلى السبب العلمي وراء فقدان حاسة الشم للمرضى بالفيروس وفيما يلي السبب :

توصل العلماء إلى هذا السبب عن طريق معرفة خلايا الإنسان المستخدمة للشم بجميع انواعها، ووجد القائمين على البحث أن الخلايا العصبية الحسية هي الخلايا المسؤولة عن حاسة الشم، و عدد من الخلايا الجذعية، بالإضافة إلى الأوعية الدموية.
وجد الباحثون أن فقدان حاسة الشم أو تدهورها ليس دليل قاطع أو من الأعراض المؤكدة للإصابة بالفيروس، ولكن أعراض فقدان الشم يعاني منها اغلب المرضى ومن الممكن أن يكون الفيروس مصحوب بمشاكل نفسية كالقلق والاكتئاب وتقطع النوم.
كما صرح الدكتور " سانديب روبرت داتا " وهو أستاذ في علم الأعصاب بجامعة هارفارد والمشرف على العلمية البحثية أن النتائج التي تم التوصل إليها تفيد بأن الفيروس لا يغير في حاسة الشم أو يؤدي إلي تدهورها بشكل مباشر وصريح بل يؤثر على الخلايا التي تدعم عملية الشم  كما أضاف أن هذه أخبار جيدة إلى حد ما؛ لأن ذلك لا يؤثر على هذه الحاسة بعد التعافي بل تعود بشكل طبيعي بدون علاجها أو إعادة بنائها من الصفر.

أشارت الدراسات السابقة أن مرضى الفيروس المستجد من المحتمل أن يعانوا من ضعف حاسة الشم واختلالها بما يقرُب من 26 مرة أكثر من الإنسان السليم، و اختلال الجهاز التنفسي بما يقرُب من 25 مرة ، كما وضحت الدراسات أن مدة شفاء حاسة الشم بغض النظر عن الشفاء من الفيروس تختلف من مريض إلى آخر نظراً لإختلاف الفيروس التاجي، فعلي سبيل المثال يستغرق الأمر عادةً عدة أسابيع للتعافي حاسة الشم بينما يستغرق أشهر بالنسبة إلى حالات عدوى أخرى ، وهو ما يبرهن أبحاث دكتور داتا ويثبتها.

يمكنك دائما مواكبة آخر مستجدات فيروس كورونا في العالم العربي عبر منصة هل تعلم ؟ الخاصة والتي تتجدد على مدار الدقيقة.
على الرابط : corona.haltaalam.info

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع