لا أحد ينكر فوائد ممارسة الرياضة التي لا تحصى ولا تعد على جسم الإنسان وعقله، حيث أظهرت دراسة حديثة بأن مزاولة نشاط رياضي كالمشي مثلاً أو ركوب الدراجة لمدة نصف ساعة وبمعدل ثلاث مرات في الأسبوع ولمدة 6 أشهر سيحسن قدراتك العقلية كمهارات التفكير وهو ما يعتبر أمراً مفيداً خاصة لكبار السن الذين يعانون من ضعف المهارات الإدراكية. فما هي تفاصيل هذه الدراسة؟

أشارت هذه الدراسة إلى أن ممارسة الرياضة تحسن المهارات المسئولة عن قدرة الشخص على تنظيم وتحقيق أهدافه أو ما يسمى ب”الوظائف التنفيذية” وتنظيم سلوكه والانتباه. حيث أجريت على 160 شخصاً بمتوسط عمر 65 سنة، وكلهم يعانون من عوامل قد تؤدي لإصابتهم بأمراض القلب كارتفاع ضغط الدم ويعانون كذلك من ضعف المهارات الإدراكية والقدرات العقلية دون إصابتهم بأي مرض عقلي.

وكان هدف الدراسة معرفة تأثير التمارين الرياضية والنظام الغذائي -الذي يهدف لإيقاف ارتفاع ضغط الدم- على المهارات العقلية، حيث تم تصميم نظام غذائي خاص بالمشاركين في الدراسة والذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

وقبل بداية التجربة تم إجراء فحوصات ضغط الدم وقياس نسبة الدهون والغلوكوز وتقييم مهارات تفكير وقدرات تذكر المشاركين فيها، والقيام باستبيانات عن الأنظمة الغذائية يومياً. ووفقاً للنتائج المحصل عليها قبل بداية التجربة، وصل متوسط مقياس “الوظائف التنفيذية” الخاصة بالقدرات العقلية ل93 عاماً مما يعني أن المشاركين الذين بلغ عمرهم 65 سنة، قدراتهم العقلية أكبر بمقدار 28 سنة من عمرهم الحقيقي. للتوضيح، تخيل أن شخصاً عمره 65 عاماً لدي ضعف في القدرات العقلية كشخص عمره 93 سنة !

تم تقسيم المشاركين إلى 4 مجموعات: مجموعة تمارس التمارين الرياضية فقط، مجموعة تتابع النظام الغذائي، مجموعة تمارس التمارين وتتبع النظام الغذائي، وأخيراً مجموعة التثقيف الصحي الذي تضمن مكالمات تعليمية كل أسبوع.

قام أصحاب المجموعة الأولى بممارسة التمارين الرياضية لمدة ثلاث مرات أسبوعياً ل45 دقيقة، عشر دقائق الأولى كانت خاصة بعملية الإحماء وباقي الدقائق كانت خاصة بنشاط رياضي ما كالركض أو ركوب الدراجة أو المشي.

النتائج كانت كالتالي:

أفضل معدل نقاط بمقياس الوظائف التنفيذية حصلت عليه المجموعة التي مارست الرياضة واتبعت النظام الغذائي في نفس الوقت خلال 6 أشهر حيث حصلت على 45 نقطة، بينما المجموعة التي كانت تمارس الرياضة لوحدها حصلت على 42 نقطة، بينما المجموعة التي حصل المشاركون بها على التثقيف الصحي حصلوا على أقل نتيجة ب38 نقطة.

وإذا كنت تتساءل عن نوعية النظام الغذائي الذي اعتمدته هذه الدراسة، فهذا النظام كان يتضمن نسبة أقل من الصوديوم، ونسب عالية من الألياف والخضراوات والحبوب والفواكه والمكسرات ومنتجات الألبان قليلة الدسم، واللحوم الخالية من الدهون على مدار 6 أشهر فقط. فممارسة الرياضة وتتبع هذا النظام الغذائي جعل المشاركين يتحسنون في قدراتهم العقلية بمعدل 9 سنوات، أي أصبحوا يمتلكون قدرات عقلية كشخص عمره 84 سنة بدل 93 سنة.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع