لو كنت مهتما بالأكل الصحي والحميات فلا بد أنك سمعت عن حمية البحر المتوسط، وسمعت طبعاً بأنها من العادات الصحية المفيدة جداً للصحة كما أنها تقي من الإصابة بالسرطان، وقد أثبتت دراسات عديدة أصحية هذا الأمر. تقتضي هذه الحمية تناول الخضروات والفواكه والمكسرات والأسماك وزيت الزيتون، كما يجب على متتبعيها التوقف عن تناول الأطعمة الدهنية واللحوم الحمراء والألبان، لهذا سنتطرق في هذا الموضوع إلى فوائد زيتون الزيتون الذي يعتبر عنصرا مهما في هذه الحمية.

لا بد أنك شعرت عند تناول زيت الزيتون بحرقة خفيفة في الحلق، إن سبب هذه الحرقة أو هذا الوخك هو مركب الأوليوكانثال oleocanthal (مركب فينول طبيعي). كما أن هناك مركبا آخر يتسبب في نفس الشعور وهو “أحماض فينيل بروبانول” ويوجد في عقاقير الإيبوبروفين. أثبتت الدراسات أن هذه الأدوية تلعب دوراً مهمة في تقليل الإصابة بالسرطان حيث أنها مضادة للالتهابات، كما تقلل من حذر الإصابة بأمراض القلب والخرف وسكتة القلب والنوبات القلبية؛ حيث تساهم حمية البحر المتوسط في تجنبها نظراً لاحتوائها على زيت الزيتون الذي يستعمل كإضافة نهائية للأطعمة.

هناك دراسة طبية أجريت حديثاً في جامعة روتجرز الأمريكية وكلية هانتر، حول مركب الأوليوكانثال الموجود في زيت الزيتون، حيث توصلت الدراسة إلى أن هذا الأخير قد يكون العلاج الأقوى ضد السرطان، لأنه تم اكتشاف مواد طبيعية فيه تقوم بقتل خلايا الأورام في غضون ساعة دون الإضرار بخلايا الجسم السليمة وهو الأمر الذي يجعله يتفوق على العلاج الكيماوي.

توصل الباحثون إلى أن المادة التي تقوم بالقضاء على الخلايا السرطانية هي نفسها الأوليوكانثال، كما أنها لا تضر ولا تهاجم الخلايا السليمة. كما ينوي الباحثون اختبار فاعلية هذا المركب على الحيوانات الحية وذلك من أجل اختبار مدى فعاليته في تقليص حجم الأورام السرطانية حيث يظل هذا المركب غامضاً ولا يزال يحتاج للمزيد من البحث والدراسات.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع