بالطبع لا أحد يجهل الأضرار التي يحدثها تلوث الهواء على صحتنا خاصة صحة الجهاز العصبي والتنفسي. ولكن هناك دراسة جديدة توصلت إلى أن هذه الآثار قد تمتد إلى فروة الشعر حيث يتسبب تلوث الهواء في تساقط الشعر. فما هي تفاصيل هذه الدراسة؟

قام المشرفون على هذه الدراسة بأخذ عينة من بصيلات الشعر، ثم قاموا بتعريضها لمستويات مختلفة من الهواء الملوث. وبعد مرور 24 ساعة، تم قياس مستوى البروتين في خلايا الشعر المختلفة، فكانت النتيجة أن الملوثات تسببت في خفض مستوى البروتين المسؤول عن نمو الشعر، وتسببت هذه الملوثات في ضعف البروتين الذي يغذي الشعر من البصيلات، وبالتالي فهي تؤدي لتساقطه.

خلال المؤتمر الأوروبي ال28 لأطباء الأمراض الجلدية والتناسلية الذي أجري في مدريد، تم عرض هذه الدراسة، ولكنها لم تكن الأولى من نوعها حيث أثبتت دراسات سابقة بأن هناك أضرار تحدثها ملوثات الهواء على الجل، وبأن تساقط الشعر يزداد مع ارتفاع مستويات تلوث الهواء.

من ناحية أخرى، نصح الأطباء بضرورة اتباع روتين للعناية بفروة الرأس من أجل حمايتها من ملوثات الهواء التي تتراكم على فروة الرأس والحفاظ على نظافتها خاصة لأولئك الذي يعيشون في المدن المزدحمة والملوثة. وأفضل خطوات الروتين هي تطهير فروة الرأس باستخدام شامبو مناب ومستحضر لتقشيرها قبل التوجه للنوم.

وحسب الأطباء، فإن هناك المزيد من الأبحاث التي ما زالت تجرى عن تأثير الهواء الملوث على الفروة وذلك قصد معرفة الضرر الذي يتعرض له الشخص عند التعرض للمواد الملوثة في حياته اليومية.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع