تم إجراء الكثير من البحوث والدراسات وتم تأليف العديد من الكتب التي تتحدث حول الاختلاف بين الرجل والمرأة، حيث إن هذه المسألة مطروحة للنقاش منذ قديم الأزل وما زالت مستمرة، بحيث يتفق معظم علماء النفس على وجود اختلافات شخصية ثابتة بين الجنسين. بشكل عام، هناك فروق نفسية يمكن ملاحظتها بالعين المجردة بين الجنسين مثل كون النساء أكثر حساسية وميولا للدفء مقارنة بالرجال الذين يعتبرون أكثر شدة، إلا أنه في نفس الوقت هناك اختلافات غير شائعة كشفتها بعض الدراسات العلمية الحديثة، والتي سنستعرض عليكم خمسة منها في التفاصيل.

التعرف على تعبيرات الاشمئزاز

في عام 2019، تم نشر ورقة بحثية في مجلة Emotion قام فيها الباحثون بعرض مجموعة من الصورة على رجال ونساء من أجل قياس درجة تمكن كل منهم من التعرف على تعبيرات الوجه، فتوصلوا إلى النساء أفضل من الرجال في التعرف على تعبيرات الاشمئزاز بشكل خاص. تفسير هذا الأمر حسب الباحثين هو أن الرجال لا يمتلكون حساسية عالية تجاه مصادر الاشمئزاز كدليل منهم على رجولتهم بينما الإناث ولأنهن هن من ينجبن، يمتلكن حساسية عالية تجاه الملوثات المحيطة بهن بما في ذلك إشارات الاشمئزاز.

الشعور بالوحدة حسب العمر

يزداد شعورنا بالوحدة مع التقدم في العمر، حيث تفترق طرقنا مع أصدقائنا وأحبابنا ويصبح من الصعب امتلاك أصدقاء جدد. حسب دراسة حديثة نشرت في عام 2020، توصلت إلى أن الرجال يشعرون بالوحدة بشكل أكبر في منتصف العمر، بينما النساء يشعرن بالوحدة في عمر الشيخوخة.

ممارسة الأنشطة الترفيهية اليومية

حسب دراسة نشرت في عام 2019 وشملت 869 رجلا وامرأة تتراوح أعمارهم بين ال18 و24، تم التوصل إلى أن الرجال يخصصون وقتا يوميا أكثر من أجل النساء لممارسة مختلف الأنشطة الترفيهية، مثل ممارسة الهوايات ومشاهدة الأفلام وقضاء الوقت مع الأصدقاء وممارسة الرياضة واللعب.

توصلت الدراسة إلى أن الرجال يقضون في المتوسط 113 دقيقة يوميا في ذلك، بينما النساء يقضين 101 دقيقة. قد لا يبدو لك بأن هناك فرقا شاسعا بين الاثنين ولكن هذا الفرق يتراكم مع مرور الوقت، حيث يقضي الرجال ساعة ونصف أكثر من النسا في الأسبوع و70 ساعة إضافية في العام.

طريقة التواصل

حسب دراسة قام بها علماء نفس حول مدى اعتماد الجنسين على التجريد التواصلي في نقل المشاعر والأفكار شفوياً، تم التوصل إلى أن الرجال يتحدثون بشكل مجرد أكثر من النساء. التجريد التواصلي يعني التحدث عن الصورة الأوسع للموضوع والهدف النهائي له بدلا من التركيز على التفاصيل. تفسير الباحثين لهذه النتيجة هو أن النساء يحبن التحدث عن التفاصيل بينما الرجال يميلون للتحدث عن الصورة الأكبر والأهداف.

اختلافات شخصية

في علم النفس يتم استخدام خمس سمات شخصية لوصف شخصية المرء وهي: الضمير، العصابية، الانفتاح على التجربة، الانبساط والقبول. حسب دراسة حديثة نشرت في نوفمبر من عام 2020، توصلت إلى أن الفتيات المراهقات يتمتعن بمستوى عالي من الضمير مقارنة بالذكور، وبالنسبة لمن يتراوح أعمارهن بين 9 إلى 13 عاما فقد أظهرن زيادة في الوعي مقارنة بالذكور.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع