الأحلام هي تلك السلسلة من التخيلات التي تقع للفرد خلال نومه، عادة تكون متماسكة وواضحة، بينما أحيانا تكون غير متماسكة على الإطلاق.
هناك الكثير من النظريات والأبحاث التي تحاول تفسير الأسباب التي تجعل الإنسان يحلم، حتى أن “سيغموند فرويد” كان يعتبر الأحلام هي وسيلة تلجأ إليها النفس لإشباع رغباتها ودوافعها المكبوتة حين يكون إشباعها صعبا واقعيا.
وللأحلام تفسيرات عديدة، عادةً ما تُركز حول رمزية الصور وعلاقتها بالفرد. لكن في هذا الموضوع سنتحدث عن ارتباط الأحلام بالحالات النفسية الخاصة بكل فرد وعن الأمراض الجسدية التي يمكن أن تكشفها،  وتحديدا 5 أنواع من الأحلام التي تكون بمثابة علامة على أمراض محددة، وهي :

1. حوالي 90% من الأشخاص الذي يختبرون أحلام عنيفة ويقومون بالصراخ والركل أو اللكم خلال نومهم يكونون مصابين بمرض “باركنسون” Parkinson’s Disease، وهو مرض يحدث بسبب خسارة خلايا الدماغ المنتجة “للدوبامين”، إلا أن هذا المرض أُثبت وجوده في عائلات بعينها دون الأخرى. وعموما هذا النمط من الحلم الذي يكون بالصراخ والحركات دليل على خلل في دورات النوم، وهو من المؤشرات الأولى لمرض “باركنسون”.

2. الأحلام والكوابيس التي تتكرر بحذافيرها مرة تلو الأخرى دليل على أن الفرد يعاني من التوتر أو حتى الاكتئاب. ففي حال كان الشخص يشاهد الكوابيس بعد صدمة عاطفية ما، فهذه رسالة من دماغه بأن الصدمة أكبر من قدرته على التعامل معها وعليه أن يطلب المساعدة. لكن إن كان الشخص يختبر الكوابيس المتكررة من دون صدمة عاطفية؛ فهذا يعني أنه يعاني من مستويات عالية من القلق والتوتر، ويحتاج الى مساعدة طبيب مختص.

3. 37% من الأشخاص الذين يعانون من “الصداع النصفي” يشاهدون أحلاماً تتضمن الغضب والعدائية قبل الإصابة بالنوبة. العلماء لم يتمكنوا بعد من تفسير سبب ذلك رغم تأكيدهم العلاقة بين هذه  النوعية من الأحلام ونوبات الصداع النصفي.
وأحد التفسيرات التي يتجه إليها بعض العلماء هي أن النوبة تتطور خلال الليل والألم يؤدي إلى تلك الكوابيس.

4. وجدت إحدى الدراسات أن المدخنين الذين يحلمون بالتدخين مع مشاعر الذنب والسوء فهم، على الأرجح سيتمكنون من الإقلاع عن التدخين نهائياً.
فالحلم هذا هو بمثابة “إخبار” من اللاوعي بأنه حان التوقيت للتخلي عن التدخين، بحيث يكون الجسد في حالة من الإنهاك البدني والنفسي التام.

5. الكوابيس الغير مفهومة والمتكررة يوميا بدون أي مشاكل نفسية أو عاطفية والتي تجعل صاحبها يستيقظ بشكل مفاجئ، دليل على أن الإنسان يعاني من الأمراض القلبية. فوفقا للدراسات الأشخاص الذين يختبرون هذا النوع من الكوابيس يعانون من مشكلات في نبضات القلب أو ألم في الصدر، فمشكلات التنفس خلال النوم كالضيق والانزعاج والألم تُترجم دائما باعتبارها كوابيس.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع