عند تثبيتك لأي تطبيق أو برنامج على هاتفك المحمول أو الكمبيوتر الخاص بك، فإنه غالبا ما يورد مجموعة من الشروط التي يتعين بك الموافقة عليها، وكذلك يخبرونك بأنه بموافقتك على التحميل يعني بإمكان هذه الشركة الإطلاع على مجموعة من البيانات الخاص بك. قد تجد لا مشكلة في ذلك، لكن حينما يتم استخدام هذه البيانات ضدك حتما ستشعر بقيمة هذه الإجراءات. فيما يلي نتعرف على بعض البنود الخاصة بتطبيق واتساب التي توافق عليها حينما تقوم بتحميله:

1- عند تثبيتك للتطبيق فإنه يقوم بتحديد موقعك الجغرافي تلقائيا. هذا الشرط قد يعتبره البعض لا مشكلة فيه، لكن الموضوع يصبح أكثر حرجا عندما تعرف من يستغل هذه الميزة لتحديد موقعك.

2- يصبح التطبيق قادرا على أخذ نسخ من رسائل الجوال والاحتفاظ بها. وبالتالي فقد يتم استخدام محتوى رسائلك  ضدك، في أي لحظة

تعرف أيضا على:

1- خطأ بسيط على واتس آب إذا فعلته ستعرف كل أسرارك

2- خطوة بسيطة تستطيع عن طريقها استرجاع أي رسالة على واتس آب

3- خمس إمكانيات لا يعرفها الكثيرون عن تطبيق واتس آب

3- متاح لتطبيق واتس آب الدخول إلى جهات الاتصال الخاصة بك، فيصبح سجل المكالمات متاحا أيضا؛ وبالتالي أصبح التطبيق يعرف عنك أكثر مما يعرفه الآخرون.

4- التطبيق يستطيع الدخول إلى الصور الخاصة بالمستخدم. وبالتالي فإن الجهات المجهولة بإمكانها نسخ ما تشاء من الصور متى أرادت.

5- بمجرد تثبيت التطبيق يستطيع تلقائيا استغلال كاميرا الهاتف، وكذا الميكروفون.

6- أخر شروط الاستخدام التي توافق عليها هو أن التطبيق بإمكانه أيضا معرفة الشبكات الأخرى التي تتصل بها على الأنترنيت.

مهما بلغت قوة الحماية التي توفرها الشركات الكبرى الخاصة ببرامج التشغيل أوالتطبيقات، فإن الاختراقات تحدث مرارا وتكرارا. ففي الشهر الماضي 28 من سبتمبر استطاعت جهة ما إختراق 50 مليون موقع على حساب فيسبوك، على مستوى العالم. وفي الشهر الجاري اخترق نصف مليون حساب على غوغل بلاس، والذي على إثره أغلقت شركة غوغل هذه الخدمة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع