الخيانة الزوجية واحدة من أصعب التجارب التي قد يعيشها الشخص، حيث تختلط فيها الكثير من المشاعر كالقلق والحزن والغضب خاصة لو كان هناك أطفال في العلاقة. غالبا ما تتصرف المرأة بطريقة خاطئة عند اكتشاف خيانة زوجها لها فتتضارب مشاعرها وتضطرب وهذا ما قد يؤدي لتفاقم المشكلة أكثر، ومن هنا تأتي ضرورة التصرف بحكمة وبشكل سليم بعد اكتشاف الخيانة، لهذا سنعرض عليكم بعض الخطوات التي تساعدك على ذلك.

لا تتجاهلي مشاعرك

من الطبيعي أنك ستشعرين بالكثير من المشاعر المختلطة مثل الغضب والحزن والاستسلام، لهذا استسلمي لها ولا تضغطي على نفسك حتى تتجاهليها وتتجنبينها وتتجاوزينها بسرعة. أول خطوة للتعافي من أزمة الخيانة هي الشعور بالألم.

مشاركة المشاعر مع غيرك

يجب أن تكوني حذرة في اختيار الشخص الذي ستشاركينه مشاعرك، يجب أن يكون مقربا منك وتثقين به بشكل كبير. شاركيه مشاعرك ولا تمنعي نفسك من البكاء.

ترتيب الأفكار

لا تتحدثي إلى زوجك إلا وقد رتبت أفكارك بطريقة جيدة، استعدي جيدا ثم تحدثي معه فذلك سيجنبك التحدث بطريقة سيئة تؤدي لتفاقم المشكلة.

الذهاب لمعالج نفسي

لا تخجلي من الاستعانة بطبيب أو معالج نفسي لكي يساعدك في تجاوز هذه المشكلة الصعبة. قد تجدين صعوبة في تخطي هذه الأزمة واستيعابها ومن هنا تأتي أهمية الطبيب النفسي الذي يساعدك في ترتيب الأفكار والتعامل بطريقة صحيحة مع المشاعر السلبية التي تواجهك.

لا تفقدي الأمل

بعض السيدات يعتبرن تعرضهن للخيانة الزوجية بمثابة نهاية لحياتهن وسعادتهن. صحيح أن الخيانة أمر سيء للغاية لكن احتضني دائما الأمل، فربما يكون زوجك نادما ويقوم بإصلاح الخطأ وتجنب ارتكابه مرة أخرى، لهذا لو وجدته مستعدا لذلك فامنحيه فرصة وقوما ببناء الثقة المتبادلة بينكما سوياً وتقبلي اعتذاره.

بناء الثقة من جديد

بعدما تغفرين لزوجك تحين مرحلة إعادة بناء الثقة التي تعتبر جد صعبة وتتطلب الكثير من الجهد من الزوج، حيث ينبغي عليه تقديم ضمانات تساعدك في الثقة فيه من جديد، وينبغي أن تعرفي جيدا بأن هذه المرحلة تتطلب الكثير من الوقت ولا تتحقق بين ليلة وضحاها، لكن لا بد أن تكوني مستعدة لها وتكوني مرنة بعض الشيء.

التفكير في الأطفال

قد تكونين غاضبة من زوجك لكن لا تنسي أن تفكري في مشاعر أطفالك، فلربما هو أب رائع لهم وابتعاده أو انفصالكما سيؤثر سلبيا على صحتهم النفسية وشخصيتهم.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع