إذا كنت من محبي السفر فمن المحتمل أن تتعرض لبعض محاولات الخداع من طرف أحدهم، هؤلاء دائما ما يستغلون عدم معرفتك للسكان المحليين بالإضافة لجهلك بالتقاليد و الأعراف و أيضا يستغلون موقف ضعفك كونك غريبا عن المكان

وهذه بعض أشهر الطرق المستعملة من أجل الإيقاع بالمسافرين حول العالم.

سوار الصداقة

يقترب منك شخص أو فتاة يقدم لك سوار الصداقة في محطة القطار أو في مكان عام أخر مبتسما بوجه بشوش، سيحاول وضعه على معصمك، ثم سيطلب منك دفع مقابله وطبعا ستحس بالحرج من الموقف وغالبا ستدفع وأنت مجبر، وتستعمل أيضا هذه الطريقة من أجل تشتيت إنتباهك بينما يقوم شريكه بسرقة ما بحوزتك من نقود أو متعلقات

هذه الطريقة معروفة بكثرة في باريس ، روما، القاهرة، و برشلونة

لقد عثرت على خاتم ذهبي

في أحد الأماكن تقترب منك إمرأة تسألك هل ضاع منك خاتم ذهبي؟ حين تنفي الأمر، تخبرك أنها عثرت على خاتم ذهبي و تقنعك أنه حقيقي، ثم تعرض عليك بيعه بثمن منخفض جدا مقارنة بثمن الخاتم الذهبي، و طبعا القليل فقط من سيصمد ضد هذا الإغراء

تشتهر مدينة باريس بهذا النوع من الإحتيال

الرضيع الملقى

يلقى عليك أحدهم فجأة رضيع (مزيف) وأنت في الطريق، بينما أنت في حالة من الهلع و الإرتباك يستغل الشريك في الإحتيال الفرصة من أجل سرقة محفظتك أو اي شيء يستطيع الوصول إليه

مدينة روما معروفة بهذه الطريقة

صفقة مخدرات

بينما أنت في طريقك إلى أحد الحفلات يعرض عليك سائق التاكسي، او التك-تك جرعة مخدرات، و ما إن تمسكها حتى يظهر من العدم شرطي مزيف يخبرك أنه بصدد إعتقالك لإقتناء المخدرات وكي تستطيع الخلاص من الموقف سيعرض عليك أن تدفع له رشوة مقابل إخلاء سبيلك، بالطبع ستكون في وضع لا يسمح لك أن ترفض

مدينة كوه بغان

المصور الودود

بينما تهم في إلتقاط صورة سيلفي لوحدك أو مع شريك، سيعرض عليك أحد المحليين الودودين إلتقاط صورة لك وما إن ينتهمي حتى يطلب منك مبلغ مالي مقابل خدماته، لا أعتقد أن هذا النوع من الخدمات يقبل الإلغاء، وفي أسوء الحالات يمكن أن يهرب حاملا هاتفك أو الكميرا

رصدت هذه الحالات غالبا في أوروبا

كل الحالات السابقة تحدث على الشارع وأنت في حالة التنزه دعونا نتعرف على حالات الإحتيال التي تحدث خلال السفر

التاكسي يكلف مبالغ طائلة

سيحاول بعض سائقي التاكسي إستغلالك بأبعش الطرق، إما عبر أخذك من عدة طرق ملتوية و التي تأخذ اطول وقت ممكن، وربما قد يشغل تسعيرة الليل بدل النهار، أو بكل بساطة لن يشغل العداد.

هذه الطريقة تستعمل في العالم كله ولم تسلم منه أي دولة.

إسقاط العملة

في المطعم أو داخل التاكسي، سيسقط العملات التي يتوجب أن يردها لك كباقي، ثم سيقوم بإلتقاط عملات مشابهة لكن بأقل قيمة ثم ينصرف

اسيا مكان مناسب نظرا لجهلك باللغات

سائق التاكسي المستعجل

حين تصل لمدينة لاس فيغاس، سيقوم سائق التاكسي بكل سرور بإخراج حقائبك من حقيبة السيارة ثم يقول أنه مستعجل وسيغادر بأسرع وقت ممكن، وهذا لأنه ترك إحدى حقائبك الصغيرة والتي يصعب تذكرها داخل السيارة

لاس فيغاس

وهناك المئات و المئات من الطرق التي يمكن إستغلالها من أجل خداع المسافريين و السياح، لهذا قبل أن تقرر السفر لأي دولة في العالم أو مدينة داخل بلادك، من الضروري الإطلاع على طباع الناس وبعض التقاليد و النصائح وتصفح المواقع المختصة في السفر و السياحة،

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع