في تقرير نشرته مجلة “فورتشن” عبر موقعها الإلكتروني فإن هناك حوالي 21.5% من الأشخاص يخشون الحديث أمام الناس لاسيما إذا كانوا لم يستعدوا لهذا الموقف وكان مفاجئاً.
في التقرير نفسه تم عرض 3 خطوات يمكن بواسطتها التغلب على هذه المشكلة وهي :

تجنب نصائح الخبراء واعتمد على عفويتك

قراءة العديد من المقالات في هذا الموضوع قد لا يجدي نفعاً لأن الأمر في الحقيقة لا يتطلب عمل شيء خارج عن المألوف، بل كل ما يجب فعله هو التحلي بالعفوية والتصرف بشكل طبيعي للغاية.
في تقرير “فورتشن” تم اعتبار كثرة النصائح والتوجيهات عملية تؤثر سلبا على شخص وتجعله يتقيد بحركات وأفعال تزيد من تلخبطه لذلك من الأفضل تجنب كثرة النصائح واترك أفعالك تفاعلية بشكل غير مصطنع

انظر للناس على أنهم أصدقاء وليسوا أعداء

مبدئيا قبل أن تبدأ في الحديث يجب أن تعتبر الناس أنهم أصدقاء وشغوفين لسماع حديثك أي بمعنى عليك أن تتخلص من فكرة أنهم أعداء وغريبي أطوال، التحلي بهذا المبدأ ينعكس بشكل إيجابي على الشعور الداخلي للمتحدث ويزيد إمكانية أن يتصرف بعفوية ويبلغ الرسالة التي يود توصيلها.
دراسة أجريت بهذا الصدد أكدت أن أكثر المتحدثين الناجحين هم من يعتبرون الآخرين أصدقاء لهم لا أعداء.

اسخر من نفسك إن سهوت أو هفوت

السخرية هنا يقصد بها أن تضحك بصوت مسموع على أخطائك ولا تجعل الآخرين هم من يفعلون ذلك وحدهم، فكل إنسان معرض للخطأ أثناء الحديث وفي الواقع كثرة هذه الأخطاء تكون هي السبب الرئيسي وراء نمو مشاعر الخوف من التحدث أمام الناس، لذلك عندما يقضي الشخص عن مصدر خوفه فهو بذلك يصبح لا يخشى هذا الأمر.

أيضا هناك : 5 صراعات يومية لا يعيشها إلا الشخص الخجول.. تعرّف عليها وعلى تأثيرها

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع