أديل Adele هي مغنية وكاتبة أغاني إنجليزية اشتهرت على مدى السنين بإطلالتها المميزة التي كانت تبدو فيها بجسم ممتلئ دائما، في الفترة الأخيرة وبصورة مفاجئة تغير شكلها جذرياالتغيير الجذري السريع جعل كثير من الناس يتساءلون عن حمية أديل وحقق هذا الوسم أعلى معدلات البحث في جوجل، أديل فقدت أكثر من 40 كيلوغرام من وزنها وما يزيد الدهشة أكثر أن هذه الخسارة في الوزن ليست بفعل عمل جراحي وإنما بسبب حمية غذائية إسمها سيرتفود وفيما يلي معلومات عنها :

حمية السيرتفود

دخلت قائمة أكثر الحميات الغذائية بحثاً على محرك البحث العالمي Google لعام  2019 وقد أكدت المغنية البريطانية Adele إن هذه الحمية سبب خسارة وزنها ولعل من أبرز متبعي هذه الحمية Pippa Middleton..

من مخترع هذه الحمية؟

اللي أوجدها هما اثنين من خبراء التغذية المشهورين واللذان يعملان بصالة ألعاب رياضية خاصة بالمملكة المتحدة، هما Adian Goggin و Glen Matten .

بماذا تختلف هذه الحمية وما هي آلية عملها؟

الحمية تعتمد بشكل أساسي على عائلة الجينات التي تنظم الاستقلاب واسمها "sirtuin" وبحسب دراسة PREDIMED الأحدث بعالم التغذية، وجدوا أن الجينات التي تنظم الاستقلاب ممكن أن تقوم بتغيير جذري بعمل الخلايا وحرق الدهون والمحافظة على الشباب وزيادة حساسية الخلايا للأنسولين.
تتميز هذه الحمية بأنها لا تسمح للشخص بأن يخسر من كتلته العضلية بل تحافظ عليها ويمكن أن تقوم بزيادتها حتى.
و أطلق على هذه الجينات اسم جينات النحافة أو الجينات النحيلة.

كيفية تطبيق هذه الحمية

تعتمد الحمية على تحديد 1000 كالوري بالفترة الاولى ومن ثم زيادة تدريجية. والأطعمة التي تحرص هذه الحمية على إضافتها لكل وجباتك هي:
1- الملفوف
2- زيت الزيتون البكر الممتاز
3- الجوز
4- الجرجير
5- البصل
6- الفريز
7- النبيذ الأحمر
8- الكاكاو
9- الفليفلة الخضرا
10- القهوة
11- الكركم
12- الشاي الأخصر
13- البقدونس
14- الصويا
15- التمر
16- نبات الكبر
17- نبات الكاشم
18- التوت
19- الحنطة السوداء 
20- التفاح والحمضيات

في الأيام الثلاثة الأولى تتركز الحمية على 1000 كالوري من خلال وجبة واحدة مع شرب 3 عصائر خضراء.

بالأيام التالية .. تزداد ل 1500 كالوري على وجبتين مع شرب العصير الأخضر مرتين باليوم..

وفي الأسبوعين الأخيرين 3 وجبات مع عصير مرة وحدة..

كم من الوزن يمكن أن يخسر متبع هذه الحمية؟

نتائج الدراسات أكدت إنه على المدى القصير فقد المتابعين لهذه الحمية من كيلو ونصف إلى 2 كيلو خلال الأسبوع الأول مع المحافظة على كتلة العضلات لديهم وزيادة نشاطهم وتحسنت بشرتهم.

وبهذه النتائج أكد مطوري النظام أن الحياة الصحية لا تعتمد على حساب السعرات فقط أو حذف الكاربوهيدرات أو نفي الدهون بل بالاعتماد على أطعمة تعمل بشكل أعمق على خلايانا التي سوف تحمينا من الشيخوخة وتحافظ على شبابنا.

هل يوجد معارضين لهذه الحمية؟

أشار المختص في الحميات الغذائية، إيمير ديلاني: “لا أنصح فعلاً الأشخاص الذين يستشيرونني، عادة، بهذه الحمية، نظراً لأن معدل ألف سعرة حرارية خلال الأيام الثلاثة الأولى، منخفض للغاية، ومن الصعب الالتزام به”. وأضاف ديلاني، أنه “لا يجب الاقتصار على تناول الخُضر التي توصي بها الحمية فقط، لأنه يجب تناول أنواع مختلفة منها”. 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع