عمليات التجميل لم تعد أمراً غريبا هذه الأيام، حيث أصبح الأغلبية يقومون بها، ولم تعد مقتصرة على فئة معينة من الناس، حيث أصبح التجميل والاهتمام به منتشراً في جميع أنحاء العالم، ولكن الامر ليس جديداً انما يعود الى الاف السنين، حيث أن الفراعنة هم أول من برعوا في التجميل.

ومن بعد المصريين، انتقل الأمر إلى الحضارة الرومانية القديمة. ومع حلول القرن السادس عشر أصبح التجميل أمراً متعارفاً عليه في العديد من بقاع العالم. وانتشرت محلات التزيين وتصفيف الشعر، وتنظيف الأسنان، وتم إجراء بعض عمليات التجميل. وانتشرت محلات التجميل كتصفيف الشعر، وتنظيف الاسنان، وعمليات التجميل.

الرجال أيضاً يتجمَّلون

هناك عدد من الرجال يحرصون على الاهتمام بمظهرهم، عبر إجراء عمليات تجميل مختلفة، مثل شفط الدهون، زراعة الشعر، والاسنان.

تعديل الثدي والأنف أشهر عمليات التجميل

عمليات التجميل الاكثر انتشاراً بين النساء تتعلق بالثدي، اما بالنسبة للرجال فإن عمليات تعديل الانف لتصحيح اصابة ناجمة عن حادث ما أو للمساعدة على التنفس هي الاكثر انتشاراً.

تقنية الليزر تتحكم في جراحات التجميل

ظهرت أهمية استخدام تقنية الليزر واحدثت ثورة طبية كبيرة، حيث كان التجميل سابقاً يسبب الكثير من الالام للمريض وكانت الاجراءات طويلة ومتعبة، فأصبح بالإمكان اختصار تلك العملية بدقائق معدودة. كما انه أصبح بالامكان اجراء عمليات يصعب الوصول اليها سابقً في اماكن دقيقة وحساسة.

يحرص الاميركيون على إجراء عمليات التجميل وفقاً للجمعية الامريكية (ASPS)، حيث خضع 18 مليون شخص لعمليات جراحية وتجميلية عام 2018 وازدادت عمليات التجميل بنسبة 9٪ في عام 2010. وفي نفس العام تم إنفاق 10.7 دولار على عمليات التجميل، ولم يتم تغطية جزء كبير منها من قبل التأمين الصحي، وهذا يعني أن المرضى دفعوا تكاليف اجراء العمليات من أموالهم الخاصة او حصلوا على قروض.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع