إذا سبق لك وأن شاهدت فيلم Forrest Gump، فحتما أنت تعرف مدى روعة القصة و الحبكة السنيمائية، وقدر عرف “توم هانكس” كذلك أن الفيلم كان سيكون رائعا، فقد أخذ قرار الموافقة على الدور، فقط نصف ساعة بعد قراءة السيناريو، ورفض أخذ أجر وعوضا عن ذلك إقترح الحصول على نسبة من الأرباح،

1 – في اللحظة التي كان فورست غامب يلقي خطابه أمام حشد من الأشخاص المحتجين ضد الحر، قطع أحدهم خيط الميكروفون وكل ما سمع من خطابه، كان “هذا كل ما لدي لأقوله حول الموضوع” لكن خطابه كان أطول قليلا، فقد قال “تعرفون في فيتنام حين يعود الجنود إلى أمهاتهم، هناك من يعود بلا قدمين، وأحيانا لا يتسنى لهم العودة أبدا، وهذا شيء سيء، هذا كل ما لدي لأقوله حول الموضوع”.

2 – قصة الفيلم من ويح رواية بنفس الإسم، كتبت من طرف Winston Groom لكن شخصية فورست كانت تختلف قليلا عن الكتاب، على سبيل المثال، العبيرة الشهيرة لفورست، “إن الحياة مثل علبة من الشكلاتة” شبيهة للغاية بإقتباس آخر من الكتاب ” كونك غبي ليس مثل علبة شكولاتة”.

3 – عند تصوير لقطات جري فورست حول البلاد في مراتون لا ينتهي، بشكل متقطع يتم إستبدال “توم هانكس” ببديه والذي كان هو أخوه الأصغر.

4- كل الصور التي ستراها ل Forrest Gump سواء لصور شخصية أو لمنتجات تسويقية، ستكون وهو مغمض العينين.

5 – كما ذكرنا في البداية فإن توم هانكس رفض أخذ أجرة محددة عن دوره، وقال أنه أجره سيكون عبارة عن جزء من أرباح الفيلم، هذا ساعده في تحقيق أرباح تجازوت 40 مليون دولار.

6 – هناك تفصيل مثير وغريب وهو أن كلما كان هناك قفزة في الوقت إلى الأمام، دائما ما تبدأ اللقطة وهو يرتدي قميص في اللون الأزرق

7 – تم وضع الفيلم في مكتبة الكونجريس الأمريكي، وذلك لأنه يحتوي على قيمة ثقافية وتاريخية وجمالية ضخمة لأمريكا.

هل سبق لك مشاهدة الفيلم ؟ وما هي أفضل لحظة تفضلها ؟

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع