كشفت دراسة حديثة من قسم العلوم البيولوجية في جامعة كوينز في بلفاست، أن طهي الأرز بطريقة معينة تُعرّض الإنسان للإصابة بالتسمم والسرطان، بحيث أصدر العلماء تحذيرا لملايين البشر لتجنب هذه الطريقة لتفادي تعرضهم للخطر،
الطريقة هي :

طهي الأرز مباشرة في الماء المغلي أو تعريضه للبخار

بينت تجارب العلماء أن هذه الطريقة التقليدية تعرض الإنسان لآثار مادة ” الزرنيخ” السامة التي تُلوث الأرز، وتنتقل للجسم بعد أكله،
بحيث أكدت النتائج أن الأشخاص الذين يأكلون أطباقا يدخل الأرز فيها، قد يأكلونه ملوثاً بالزرنيخ السامة، التي تأتي من تراكم المبيدات الحشرية والمواد الاصطناعية في عملية الزراعة.

هذه المادة الكيميائية تعرض حياة الإنسان للخطر لكونها من المحفزات الحيوية لتطوير السرطان في الجسم.
يقول الدكتور “إندي ميهارغ” : قمنا بتجريب ثلاث طُرق لطبخ الأرز لمعرفة ما إذا كانت مستويات الزرنيخ ستتغير لكن النتائج كانت صادمة لنا.

الطرق التي اعتمدت في الدراسة لطهي الأرز هي كالتالي :
الطريقة الأولى : تم استخدام نسبة مقدارين من المياه مقابل مقدار من الأرز، مما يسمح للمياه بالتبخر.
الطريقة الثانية : تم استخدام خمسة مقادير من المياه مقابل مقدار واحد من الأرز، ثم تخلص من المياه الزائدة قبل الطهو.
الطريقة الثالثة : نقع الأرز في المياه طوال الليل قبل عملية الطهو، (أي تركه في الماء حتى صباح اليوم التالي، قبل غسله مرة أخرى وطبخه)

النتائج كانت كما يلي :
الطريقة الأولى : ظلت مستويات الزرنيخ مرتفعة بشكل كبير
الطريقة الثانية : انخفضت مادة الزرنيخ بنسة 50%
الطريقة الثالثة : انخفضت مادة الزرنيخ بنسة 80%

وبناءً على النتائج أوضح الباحثون أن أصح طريقة لطبخ الأرز هي غسله مساءً، وتركه في الماء لمدة حوالي 12 ساعة، حتى صباح اليوم التالي، ثم بعدها يجب غسله مرة أخرى وطبخه.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع