يعاني الكثير من الآباء مع أطفالهم عندما يحين موعد ذهابهم للمدرسة أو الحضانة، حيث إن الأيام الأولى تكون مليئة بالتذمر والبكاء والصراخة. صحيح أن مرحلة الحضانة أو المدرسة جد مهمة في حياة الطفل إلا أنها صعبة أيضاً، لأنها تجبر الطفل على الخروج من البيت الآمن والمألوف الذي اعتاد عليه، والذهاب لمكان آخر والتعامل مع أشخاص غرباء بالنسبة له، وبالتالي من الطبيعي أن تنتابه مشاعر مثل القلق والخوف، كما يتوجب عليه التكيف مع الإجراءات الجديدة والأنشطة والوقت. نستعرض عليكم فيما يلي أفضل طريقة للتعامل مع الطفل عندما يرفض الذهاب للمدرس.

مراحل التطور المعرفي لدى الطفل

غالبا ما يكون رفض الطفل الذهاب للمدرس ناتجا عن شعوره بالخوف، وهذا أمر طبيعي، وحسب الخبراء ينبغي على الوالدين معرفة مراحل التطور المعرفي لدى الطفل لمعرفة الطريقة المثالية للتصرف:

بين 6 إلى 9 أشهر

يخاف الطفل أن ينفصل عن والدته أو عن الجليسة وبالتالي يتولد لديه خوف من أي شخص غريب. قد يستمر معه هذا الخوف حتى سن الثالثة.

بعد عمر سنتين

في هذه المرحلة، يعبر الطفل عن مشاعره بشكل مكثف من خلال نوبات البكاء أو القبلات والعناق أو الغضب. أيضا الشعور بالخجل من الفشل يحول الطفل إلى شخص انطوائي ويجعله يرفض الذهاب للمدرسة.


هناك العديد من العلامات التي تظهر على الطفل في حال كان يعاني من هذه المشكلة. فمثلا، تكون أيامه الأولى بالمدرسة مليئة بالحزن والبكاء والتذمر، وبعدها يبدأ في تقديم الأعذار حتى يتجنب الذهاب للمدرسة، وقد يطيل من مدة تناوله للإفطار حتى يتأخر، أو يتأخر في ارتداء أو خلع الملابس، كما يمكن أن تظهر عليه سلوكيات عدوانية أو يلجئ للعزلة بعيدا عن الناس.

أيضاً، قد تظهر بعض الأعراض الجسدية على الطفل قبل دخوله للمدرسة في حال كان يخاف منها ويرفض الذهاب إليها، فقد يصاب بآلام في البطن وصداع وحتى الإسهال والقيء في بعض الأحيان، مع ملاحظة أن هذه الأعراض تختفي في العطل ونهاية الأسبوع والأعياد. أيضاً، قد يعاني من التبول الليل اللاإرادي ويجد مشكلة في تناول الطعام.

طريقة التصرف المثالية

على الوالدين معرفة أن خوف الطفل هو استجابة طبيعية ومؤقتة في نفس الوقت، وينبغي عليهما أن يشعراه بالثقة والأمان والشجاعة الكافية لمواجهة هذا القلق. هذه بعض النصائح المفيدة التي يجب الالتزام بها في هذه الحالة:

  • عدم الكذب على الطفل عند إيصاله للمدرسة بعبارات من قبيل " سوف أعود الآن"، ثم تركه هناك.
  • يجب توديع الطفل بطريقة مبهجة حتى يشعر بالأمان، كما ينصح باصطحابه وإحضاره كل يوم لو كان ذلك ممكنا.
  • قم بتعويد طفلك على روتين يومي معين مثل تحضير ملابسه وتجهيز الحقيبة في الليل.
  • عندما يكون طفلك يبكي، لا تحاول إقناعه بشيء وأجل ذلك إلى أن يعود للبيت.
  • لا تترك طفلك يفسر مخاوفه أمام الآخرين.
  • يجب إشعار الطفل بأن ذهابه للمدرسة أمر طبيعي لهذا ابتعد عن أسلوب التفاوض معه.
  • ذكر طفلك دائما بأفضل الأوقات واللحظات والذكريات التي قضاها بالمدرسة حتى يتم ترسيخها في ذهنه بأنها مكان جيد.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع