هناك حقيقة ثابة حول العلاقات، هو كونها غير ثابة، فالمشاكل تحدث بشكل دائم، سواء كانت متعمدة أو عن نية حسنة فإنها في الغالب تترك أثرا سلبيا في نفس الأطراف معا، وقد تقلل نسبة الثقة بينهما.

لتجاوز هذه العقبات هناك عدة نصائح عملية يمكن إتباعها،

  1. لا تحاول التقليل من الألم

الشخص الذي تعرض للخذاع يحتاج إلى معرفة لماذا حدث ذلك بالفعل. فعندما تحاول الإجابة عن جميع الأسئلة بطريقة عادلة، قد تخفي عن غير قصد بعض التفاصيل دون أن تدرك ذلك.

ومع ذلك، سيشعر شريكك أنك تخفي شيئًا. وقد تظهر هذه التفاصيل مع مرور الوقت، لتحول حياة شريكك إلى كابوس. كما أنه سيحتفظ بهذه الذكرى في ذهنه.

ويجب أن يعلم الزوجان بأن تجنب الحديث في الموضوع ليست فكرة جيدة، فلا يجب أن يخفيا أي شيء، وللتغلب على هذه الفترة الصعبة، يجب أن يشعر الشريك بالألم  الذي يشعر به شريكه، ولا يجب عليه التقليل من آلام شريكه، بل يجب الإحساس بالتعاطف، أو على الأقل إظهاره، لأن هذا هو أفضل علاج في هذه الحالة.

2)  قل الحقيقة كاملة.

يقول الباحث في علم النفس روبرت وايس أن استعادة الثقة ممكنة فقط إذا جعلت علاقتك شفافة تمامًا، وينطبق نفس الشيء على أصغر التفاصيل، فإذا كنت ذاهب إلى المقهى مع صديقك، أخبرك شريكك بذلك ولا تقل أنا ذاهب لممارسة الرياضة، لا تضع نفسك في مواقف حرجة، قد تسقط الثقة فيك.

3) لا تلعب دور المتهم والمدعي العام.

عندما ينتهي الجزء الأسوأ (الاعتراف بالخداع)، تبدأ الخطوة الأكثر صعوبة، إذا قررتما البقاء معًا، فلا تلعب دور المتهم والمدعي العام، هذا السلوك لا يقوم بإنشاء الثقة، بل له نتيجة معاكسة، “المدعي العام” سيحاول دائما التعبير عن غضبه، وسيطرح دائما أسئلة جديدة لمن دمر الثقة، و”المتهم” سيحاول أن يطلب المسامحة، وسيكون غاضباً في كل مرة تفشل فيها المحاولة، أفضل قرار في هذه الحالة هو البقاء هادئًا وإخبار شريكك بأنك مستعد للقيام بالإصلاح، لكن التذكيرات المستمرة لن تساعد.

4)  لا تشرك أشخاصًا آخرين

قد يكون مفيدا سماع أراء آخرين حول موضوع ما في الحياة، لكن في ما يتعلق بإشراك أطراف أخرى في مشاكلكما الخاصة فهذا قد يؤدي إلى نتائج سلبية قد لا تتوقعها، وقد يتحول الامر إلى صب زيت على نار.

5) امنح شريكك وصولاً أكبر لحياتك الخاصة

امنح الشريك مساحة أكبر في حياتك، وسائل التواصل الاجتماعي والرسائل النصية والمكالمات. إذا قررت أن تكون صادقًا ، فلن يكون لديك ما تخفيه على أي حال. ستساعد هذه الخطوة شريكك على التهدئة والثقة بك أكثر.

 بمرور الوقت، سيدرك شريكك أنه لا داعي للتدقيق فيك طوال الوقت.

6) قم بعمل إيماءات رمزية

يوصي الدكتور جيم ووكر، مستشار الزواج، بعمل إيماءات رمزية، كمناقشة مواضيع شيقة، أو المشي في الحديقة معا، أو إطعام الحيوانات، وأي شيء من هذا القبيل، وأثناء ذلك يجب أن ينسيا كل الخلافات، ويعملا على نسيانها. سيساعد هذا على صنع ذكريات جديدة.

7) لا تتوقع المسامحة الفورية

لا تتوقع أن يسامحك شريكك على الفور ولا تضغط عليه فقد تحصل على أجوبة قد لا تعجبك، أفضل شيء يمكنك القيام به محاولة تلبية احتياجات شريكك و إعطاؤه مساحة أكبر للتفكير، الآلام الذي يمر بها قد تكون قوية ولن تختفي على الفور. ومع ذلك، تزعم الإحصائيات أن 70٪ من الأزواج يظلون معًا رغم تعدد المشاكل التي تحصل بشكل يومي شرط إبقاء أدوات الحوار مفتوحة

 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع