عالمنا مليء بشتى أنواع المحتالين الذين تقع ضحية لهم في أي وقت، فالكثير منهم قد يشغلون مناصب متقدمة في المؤسسات أو رجال أعمال أو شخصيات ذات مكانة، ولكن الاحتيال لا يقتصر على المؤسسات بل يمكن أن يكون متجراً أو بائعاً يحاول جعلك تدفع أضعاف المبلغ الحقيقي. فسلاحهم الأول والأخير هو الإقناع حيث يمكنهم حسب ثقة الضحية وحثه على القيام بأمور لا يقومون بها في العادة. حتى لا تكون ضحية سهلة لهؤلاء، نستعرض عليك في هذا الموضوع بعض الطرق والخدع التي يلجئ إليها المحتالون.

يلعبون دورهم باحترام:

يتقن المحتالون أدوارهم، لهذا يرتدون ملابس أنيقة تظهرهم كأشخاص أذكياء وناجحين وذلك حتى يخلق لدى الضحية انطباع جيد وبالتالي كسب ثقته. فالشكل الخارجي والأناقة تلعب دوراً هاماً في كسب ثقة الضحية، فلن تستمع لشخص يرتدي ملابس رثة ويحاول إقناعك بصفقة ما، لكن لو كان هذا الشخص يرتدي بدلة أنيقة وباهظة الثمن فإنك سوف تستمع إليه حتى النهاية.

يستغلون نقطة ضعفك:

لا يجب عليك تصنيف نفسك كغبي لو تعرضت للاحتيال في مرة من المرات، فسبب وقوع أغلب البشر في الاحتيال هو أمر يتعلق بنقطة ضعفهم، حيث إن المحتالين يلعبون على وتر العواطف لا العقل ويختارون ضحاياهم بعناية، خصوصا هؤلاء الذين يمرون بضائقة وفترة صعبة كالطلاق أو خسارة للمال أو فقدان للوظيفة. هذه الأمور تجعلهم يعيشون حالة من اليأس وفترة صعبة، لهذا يستهدف المحتالون هذه الفئة لأنه يسهل إقناعها وخداعها.

يتركك تتكلم طوال الوقت:

سيتركك المحتال تتكلم ويدفعك لذلك ويكتفي بالاستماع إليك حتى يعرف ما يمكنه تقديمه إليك ويجعلك تتخلى عن المنطق وتوافق على كلامه. سيسألك كثيراً وأنت سوف تجيب عن الكثير من الأسئلة، فهدف المحتال هو جعلك تشعر بالحماس والأمل.

يخاطبك باسمك الأول دائماً:

تأثير سماع اسمنا الأول هائل في علم النفس فهو يترك لديك شعوراً بالألفة مع الآخر وبأنك تتذكره بشكل مبهم. ولعلك لاحظت بأنه عندما يصلك اتصال ما عبر الهاتف من شخص أو شركة لم تسمع بها من قبل تحاول بيعك منتجاتها فإن الاتصال دائماً يبدأ باسمك.

يقلد لغة جسدك:

تقليد لغة جسد الآخر تعزز مشاعر التعاطف والألفة مع الآخر حيث يتم حث وإيهام اللاوعي بوجود ثقة غير موجودة في الأصل. هذا ما أثبتته مختلف الدراسات وما يتم تعليمه لجميع الباعة في المتاجر الكبرى حيث تساعدهم أكثر على البيع، ونفس المقاربة يطبقها المحتالون.

يظهر عيوبه:

كما للغة الجسد تأثير على خلق ثقة فورية، فللكلام أيضاً نفس التأثير. سيحاول المحتال خلق أرضية مشتركة وهمية بينكما عبر اختلاق قصة تظهر عيوبه أو تجربة مريرة تشبه تجربتك الخاصة، هذا الأمر تم إثباته من خلال الدراسات حيث أثبتت بأننا نميل للثقة أكثر بالأشخاص الذين يملكون عيوباً.

دائماً ما ستربح الجولة الأولى:

سيسمح لك المحتال بالفوز بالجولة الأولى من أجل تذوق طعم الجائزة، حيث يجعلك تحصل على قليل من الحلم الموعود كقليل من المال أو اختبار نمط حياة مختلف وعدك به. بهذه الطريقة سيكسب ثقتك ويلعب على وتر رغبتك بالمزيد.

خدعة الوقت والعروض المحدودة:

في عالم الاحتيال، يتم استخدام نفس خدعة المتاجر التي تجعلك تشتري ما تحتاج من خلال العروض المحدودة. حيث يجعلك المحتال محشوراً في فترة زمنية محدودة تمنعك من التفكير بعمق ويقدم لك العرض بعد كسب ثقتك ويحاصرك من كل الجهات حتى تقبل بها.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع