كلنا نعرف ذلك الضيف الثقيل الذي لو قمت بواجبك وأكرمته ومهما كانت درجة كرمك فإنه يتحول إلى عبء ثقيل ويقرر الإقامة والبقاء لوقت طويل في بيتك وبشكل مبالغ فيه. مهما كان صبرك الذي تتحلى به، يصبح الشخص منزعجا من هذا الشخص، فهناك من يكفي أن تلمح له ويفهم بأنه يجدر به المغادرة، ولكن هناك من يحتاج لاتخاذ خطوات جريئة لكي يفهم نفسه. هذه 5 اقتراحات ستساعدك على التعامل مع الضيف الثقيل.

أولاً

لو كنت مجبرا على دعوة هذا الشخص إلى منزلك أو مكان إقامتك، فيستحسن أن ترسل له دعوة الاستضافة كتابةً، وتحدد بالرسالة مدة الزيارة (موعد بدء الزيارة وموعد النهاية)، ولا تنسَ أن توضح بأن لديك أشغال وارتباطات مهمة وضرورية بعد ذلك. هذا سيجعل ضيفك الثقيل يدرك بأنه ينبغي عليه المغادرة في الوقت المحدد.

من الجيد أيضا أن تلمح قبل انتهاء موعد الزيارة بقليل بعبارات مثل “لا أصدق بأن الوقت مر بهذه السرعة وكم اقترب موعد مغادرتك”.

ثانياً

لو كانت مدة إقامة الضيف لديك طويلة فلا بد من أن تحدد له الأماكن التي يمكنه قضاء الوقت فيها والأماكن التي لا يستطيع المكوث فيها. مثلا اجعله يعرف مكان الحمام وغرفة نومه وصالة الضيوف والحديقة.

لا تنس أن تقضي وقتك الخاص لوحدك بعيدا عنه وتمارس الأنشطة والهوايات التي اعتدت على القيام بها.

لو كنت تريد قضاء الوقت وحدك صارحه بذلك ولا تخجل. لو أردت الخروج مع شخص معين لوحدكما فلا تخجل من مصارحته بذلك أيضاً.

ثالثاً

بعيداً عن ممارسة أنشطة لوحدك، بالنسبة للأنشطة التي ستمارسانها سوياً، ضع جدولاً لذلك ولا تنسى أن تُضمّن فيه نشاطا واحدا لختام الزيارة، فذلك يجعل ضيفك يدرك بأن زيارته لك محددة بتواريخ معينة وليست مفتوحة ويمكنه المكوث مهما أراد.

رابعاً

لو فشلت في تطبيق جميع الخطوات الثلاثة الماضية فيمكنك حينها استخدام حيلة الاستعانة بصديق للتلميح لضيفك الثقيل. استعن بصديق مشترك بينكما حتى ينقذك من هذا المأزق ويلمح له بدلا منك (لو كنت تخجل من ذلك). مثلا، يمكنك اختلاق عمل مهم ما سيجعلكما منشغلان لوقت طويل.

خامساً

آخر حل يبقى بين يديك لو لم تنجح جميع الخطوات السابقة، هو مواجهة ضيفك بأسلوب لطيف ولين. أخبره بأنك لم تعد قادرا على إكرامه أكثر.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع