كشفت مجلة “إكسبريس” البريطانية عن بعض الجماعات السرية الموجودة منذ سنوات وقرون طويلة ينسب لها التحكم في الإقتصاد والسيطرة على الأموال وتسيير العالم وفقا لقواعد سياسية تُحقق أهدافها.
ومن بين أقوى هذه الجماعات على حد تعبير الصحيفة البريطانية هي “مجموعة بلدربيرغ” التي تشكلت في هولندا مطلع سنة 1954. بحيث تفيد تقارير مستقلة عن استحواذ أفراد هذه المجموعة عن أغلب أسهم الشركات الكبرى في العالم مما يقدر بأزيد من 80% من ثروة العالم المالية.

الهدف من تشكل هذه المجموعة كان جمع أكبر رجالات السياسة والأعمال والبنوك نفوذاً في العالم بين أوروبا وأمريكا لتعزيز العلاقات في القضايا السياسية والاقتصادية والدفاعية.
ومن أشهر أعضاء المجموعة ، المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وزير الخزانة الأمريكي ورئيس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي ورئيس البنك الدولي ورئيس المفوضية الأوروبية والسياسي العالمي “سمير سفروال” بجانب أعضاء في الكونغرس وهنري كيسنجر، وتوني بلير، وديفيد كاميرون، وسياسيون فرنسيون، وكذا مجموعة كبيرة من رجال الأعمال والأثرياء في العالم الغربي.
تعقد اجتماعات المجموعة بشكل سنوي في أوروبا، ومرة كل أربع سنوات في الولايات المتحدة أو كندا. حيث يتم حجز فندق الاجتماع كاملاً ويضرب حوله نطاق كامل من السرية وتمنع السيارات ووسائل الإعلام من الاقتراب من المكان، ولا يتم تقديم أي بيانات للصحافة حول الاجتماعات. كما أن على أعضاء المجموعة أن يلتزموا بالسرية الشديدة حول كل الأمور التي تمت مناقشها.
ويعتقد الخبراء طبقا للمجلة البريطانية أن جمعية “بليدر بيرغ” هي التي تخطط وتضع سياسات النظام العالمي، وتحاول فرض سياسيات معينة على بعض البلدان  كما أنها تضع خططاً طويلة المدى تخدم مصالحها.
وتتخد هذه المجموعة كشعار لها “قصر سودييك”.

بجانب ذلك،
هناك عائلة واحدة ينسب لها التحكم بالأسعار والذهب والسيطرة على الإقتصاد سراً… اكتشفها

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع