الكثير من الناس يعانون من جفاف الفم لسبب من الأسباب، وبالنسبة إليهم هذه الحالة بسيطة مردها العطش. لكن في الواقع الأمر ليس بهذه البساطة، وقد تتطلب أكثر من كوب ماء للتخلص منها.
جفاف الفم هو حالة ناجمة عن نقص في إفراز اللعاب في الفم ما يؤدي إلى صعوبة في التكلم، وفقدان الشهية وحتى سوء التغذية لعدم قدرة الجسم على إمتصاص المواد الغذائية من الأطعمة. وأحيانا يؤدي “جفاف الفم” لإضطرابات دائمة في الفم والحنجرة ما ينعكس سلباً على نمط الحياة بشكل كلي.

أسباب جفاف الفم :

توجد أسباب عديدة لجفاف الفم، بعضها يمكن التعامل معه بسهولة وبعضها يتطلب زيارة  طبيب مختص.

أثر جانبي لعدد من الأدوية :

قد يكون جفاف الفم أثر جانبي لعدد كبير من الأدوية خصوصا تلك التي تشمل مضادات الاكتئاب، والقلق، ومسكنات الآلم، وأدوية التحسس ومعالجة الزكام، وكذا العقاقير التي يتم وصفها لعلاج البثور، الاسهال، الربو، ومرض “باركنسون”، الغثيان وبعض الادوية التي يتم وصفها لعلاج العضلات المتشنجة. إضافة إلى الأدوية التي تعالج ضغط الدم ومضادات الالتهابات غير الستيرويدية.

أعراض الإصابة ببعض الأمراض :

جفاف الفم قد يكون من أعراض بعض الأمراض، أهمها مرض السكري، إضافة إلى اضطرابات هرمونية، واضطرابات مناعية كالروماتيزم، وانسداد قنوات الغدد اللعابية، إرتفاع ضعط الدم، مرض “باركنسون” وأحيانا قد يكون الفم الجاف مؤشرا على وقوع جلطلة قلبية ودماغية.

نمط حياة غير سليم :
وتتمثل في التدخين من الدرجة الأولى حيث أنه يلحق أضرار دائمة بالغدد اللعابية. ثم تناول الأطعمة الغنية بالسكر، واعتماد غسول فم غير مناسب.

كيف تعرف أنك تعاني من جفاف الفم حقاً ؟

شعورك بعطش دائم لا يزول حتى بعد أن تشرب الماء.

رائحة فمك غالبا ما تبقى كريهة بدون مسببات منطقية.

تشعر بثقل في اللسان مع صعوبة في التكلم.

الإحساس بحرقة في اللسان وتسوس للأسنان رغم اهتمامك بصحة أسنانك.

عدم القدرة على تذوق الأطعمة مع صعوبة بالغة في إبتلاعها.

كيف تعالج جفاف الفم وتتخلص منه ؟

السوائل:
يجب الإعتماد على السوائل التي لا تحتوي على كميات كبيرة من السكر، والتي تكون حرارتها معتدلة. الماء بشكل عام يبقى مثالي، كونه يساعد على التخفيف من حدة الجفاف. الخبراء ينصحون بعدم الإكثار من السوائل بل اعتماد كميات قليلة خلال فترات زمنية قصيرة.

تناول الحلوى الخالية من السكر:
الحلوى أو العلكة التي تكون خالية من السكر تحفز الغدد على إفراز كميات كبيرة من اللعاب وبالتالي نقص في جفاف الفم.

أيضاً يبقى العلاج مرتبط بالحالة المرضية، فإن كنت تتناول الأدوية التي تم ذكرها يمكنك مراجعة طبيبك لإستبدالها بأخرى. وفي حال لم تكن الأدوية هي السبب راجع طبيب مختص ليكتشف المرض الذي يتسبب بهذا الجفاف.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع