يعتبر الكافيين حاليًا أكثر العقاقير استخدامًا في العالم. ولأن الكافيين موجود في العديد من الأطعمة والمشروبات الشائعة، فمن السهل أن ننسى أن الكافيين هو في حقيقة الأمر دواء. بل أضحينا نجده عنصرا في المشروبات والأطعمة التي يتم تسويقها للأطفال. فالكافيين له آثار كبيرة على الجسم والصحة البدنية. فحتى عندما يتم تناول الكافيين باعتدال، هناك دليل على وجود آثار جسدية سلبية طويلة المدى. في هاته المقالة سنتطرق لأهم تأثيرات الكافيين قصيرة و طويلة المدى على الجسم :

التأثير على صحة القلب

يعمل التأثير المنبه للكافيين على تسريع معدل ضربات القلب. اذ تظهر الأبحاث أن مستوى الكافيين الذي يتأثر به معدل ضربات القلب بشكل كبير هو 400 ملليغرام ، أي ما يعادل حوالي أربعة أكواب من القهوة.
في الجرعات العالية، يمكن أن يسبب الكافيين تأثيرات بالغة على القلب عن طريق تغيير سرعة وانتظام ضربات القلب.
عموما لا يوجد اثباتات تشير  لخطر متزايد للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى الرجال أو النساء فيما يتعلق بتناول الكافيين للأشخاص غير المصابين، ولكن التوصيات الحالية هي أن الأشخاص الذين يعانون بالفعل من مشاكل في القلب يجب أن يتجنبوا الكافيين لأن الدراسات تشير أن حالات المرض يمكن أن تتفاقم بسبب الكافيين.

التاثير على ضغط الدم

أظهرت الدراسات بشكل قاطع أن استهلاك الكافيين يرفع ضغط الدم. يتضح تأثير الكافيين، المعروف باسم "تأثير الضغط" "pressor effect"، عبر جميع الفئات العمرية و كلا الجنسين، ويظهر بشكل خاص في الأشخاص المصابين بالارتفاع المفرط في ضغط الدم.

التأثير على كثافة العظام

ارتبط ارتفاع استهلاك القهوة بهشاشة العظام لدى الرجال والنساء. في النساء الأكبر سنًا ، أظهرت العديد من الدراسات أن هناك ارتباطًا بين تناول كميات كبيرة من الكافيين وانخفاض كثافة العظام، بينما عند النساء الأصغر سنًا، قد يزداد الأمر خطورة خاصة عندما تستخدم النساء موانع الحمل التي تحتوي على هرمون البروجسترون.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع