هل شعر في نقطة معينة أنك لا تستطيع الاستمرار في العلاقة وأنك ترغب في المغادرة؟ ربما ليس عليك الفزع فقد ما تشعر به مجرد مرحلة من مراحل العلاقة، في هذا المقال سنتعرف على هذه المراحل وكيف تتجاوزها بسلاسلة

01 – مرحلة الجاذبية

هذه هي المرحلة التي تشعر بها بحركات غريبة تنتاب مشاعرك، وهي المرحلة التي تتحكم فيك هرمونات الإثارة، غالبا ما تكون مهووسا تماما، وتشعر بالإثارة و الحماس

02 – مرحلة الرومانسية

تمتلئ هذه المرحلة الفريدة بالكثير من النشوة والحيوية. هذه هي المرحلة التي يطلق عليها مرحلة الحب الأعمى. حيث يكون مستوى الإندورفين الخاص بك مرتفع بشكل غير مسبوق في هذا المستوى وتبدأ في الشعور بشعور فريد من السلام والأمن حول العلاقة. هذه المرحلة من الخداع الذاتي تجذب انتباهك فقط إلى الأشياء الجيدة في شريكك وتغطي الأشياء السيئة.

03 – المرحلة الفكرية

في هذه المرحلة يكون الفكر و الذكاء أكثر جاذبية، وفي معظم الحالات حين لا يكون الشركاء و الاحباء في توافق فكري بينهم، فإنهم يرون في هذه المرحلة أن العلاقة مجرد جحيم لا يطاق، في هذه المرحلة يتم إكتشاف عيوب الشريك و التعرف عليها

في هذه المرحلة يجب أن يتم البحث عن الأمور المشتركة بينكما، ومعرفة كيفية التعامل مع عيوب بعضكما.

04 – مرحلة القبول

هذه هي المرحلة حيث ستحتاج إلى إجراء الكثير من التأقلمات و التعديلات، مرحلة ستحتاج فيها إلى استيعاب عيوب وأوجه قصور الشخص الآخر، تحول مرحلة القبول من “الافتراضات” إلى “الواقع”. هذا هو المكان الذي تحتاج فيه إلى قبول شركائك بشدة بينما تساعدهم على العمل على عيوبهم. في العلاقة الزوجية، تحدد حقائق الحياة والعمل ومسؤوليات الأسرة والأطفال وأنماط الحياة الفردية.

05 – مرحلة النضج

هذه هي المرحلة التي نحتاج فيها إلى التخلي تمامًا عن التوقعات غير الصحية وغير الواقعية. لكي نعيش علاقة مثمرة ومرضية، عندما نتخلى عن توقعاتنا غير الصحية وغير الواقعية، نبدأ في رؤية وتقدير قيمة الآخر.

سوف يستغرق الأمر سنوات عديدة لكي تدرك أن الحب الحقيقي هو أكثر من مجرد شعور. قبول الشخص على طبيعته واحترام الاختلافات

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع