عند التقاء أي شخصين، فهما ومنذ اللحظة الأولى يلجأن لتقييم بعضهما البعض. بحيث يبحث كل طرف عن علامات محددة تدل على الصدق أو الثقة والذكاء وتفاصيل اخرى قد تكشف خفايا شخصية الاخر…
هذه التفاصيل عادة يظن الشخص أنها غير هامة ولكنها في الواقع هي الأسس التي يقوم من خلالها الاخر بالحكم على شخصيته.
وتتجلى فيما يلي :

الطريقة التي تصافح بها الآخرين :

المصافحة هي أول تواصل جسدي بين شخصين، وعليه فهي المدخل للحكم على الشخصية. الدراسات تقول أن المصافحة التي تكون قوية وحازمة عادة تعكس شخصية قوية واثقة من نفسها بينما المصافحة الضعيفة فهي تدل على قلة ثقة بالنفس وعادة ترتبط بالأشخاص الذين يبحثون عن الحلول السهلة في حياتهم اليومية.

مواعيدك ومدى احترامك للوقت :

تقول الدراسات الميدانية أن الشخص الذي لا يتأخر عن مواعيده أبداً هو أكثر شخص منظم عقلياً ويقدر قيمة الوقت ما يعني أن حياته بشكل عام تتجه نحو الإيجابية، أما الشخص الذي يتأخر فهو مماطل ولا يهمه إن كان يضيع وقت الاخرين. فالوصول متأخراً إلى موعد ما يعني أن الشخص الآخر كون فكرة سلبية عنك مهما كانت أعذراك.

طريقة تعاملك مع العاملين في مناصب خدماتية بسيطة :

الطريقة التي تعامل بها العاملين في مناصب خدماتية بسيطة كالنادل أو العاملين في الفنادق.. تكشف الكثير عن شخصيتك.
فالشخص الذي يعامل هؤلاء العاملين بنوع من الوقاحة تعني أنه يعاني من عقد فوقية عميقة وأن شخصيته بطبيعتها وقحة.
أما الشخص الذي يعاملهم باحترام فهو يقدر جهد الآخرين ولا يحكم على الأشخاص من خلال مظهرهم أو وظيفتهم.
الشركات الأمريكية باتت تقيّم أي مرشح لمنصب قيادي في شركاتها من خلال طريقة تعامله مع موظفي الاستقبال خصوصا مع النادل في المطعم وذلك من خلال دعوته إلى عشاء الهدف منه كشف خفايا شخصيته.

الخط الذي تكتب به :

اللجوء الى الكتابة بات من الممارسات القليلة بسبب هيمنة التكنولوجيا، لكن ورغم ذلك مايزال الخط يكشف الكثير عن شخصيات الأفراد. الأبحاث العلمية والنفسية تؤكد أن الشخص الذي يضغط على القلم هو في العادة شخص عنيد وواثق من نفسه. والحروف المائلة إلى اليمين أثناء الكتابة ترتبط بالشخصيات الودودة التي يمكن مصادقتها. أما الحروف التي تميل الى اليسار فترتبط بالشخصيات المنغلقة على ذاتها. أما الحروف المستقيمة فهي تعني أن الشخص عملي ويمكن الاعتماد عليه.

ذوقك الموسيقى التي تستمتع له :

في دراسة قام بها باحثون أستراليون عن الموسيقى حددوا من خلالها أن الأشخاص الذي يستمعون إلى الموسيقى “المعقدة” غالبا يملكون شخصية منفتحة ويعشقون تجربة كل ما هو جديد. أما الأشخاص الذين يستمعون الى الموسيقى الحديثة فهم اكثر اندفاعاً ويملكون حماس عالي أكثر من غيرهم.

بالتوازي مع ما سبق، يمكنك يوميا معرفة نظرة الآخرين إلى شخصيتك ومدى إعجابهم بك، بمجرد استخدام (هذا البرنامج)

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع