تعتمد الحالة النفسية دائماً على أفكار الشخص وترتيباته وتفكير عقله الباطن ، فإذا كان الشخص يفكر في مواضيع وأفكار إيجابية يجد الراحة النفسية والإرتياح ، وعندما يفكر نفس الشخص في مواضيع وأفكار سلبية ومشاكل يجد التشاؤم والإرهاق النفسي والنفسية الغير إيجابية ، ومن الممكن أيضاً أن تأتي الطاقة والأفكار السلبية من خلال البيئة المحيطة ، فعند الإختلاط بأشخاص تمتلئ حياتهم بالمشاكل والأفكار السلبية يتجه عقلك تلقائياً إلى التفكير في السلبيات وترك الإيجابيات ويعد ذلك من المصادر المعروفة للطاقة السلبية ، وكل شئ في جسم الإنسان وكل الأعضاء وكل الأجهزة مرتبطة ببعضها لبعض ، ولذلك فإن الشعور بالمشاعر السلبية وإدمان التفكير فيها يضر بجسم الإنسان ضررا كبيراً بالصحة العقلية والجسدية ، ومن أضرار التفكير السلبي والطاقة السلبية التأثير بشكل مرضي على الرئتين والأمعاء والطحال والمعدة ، ومن حيث التأثير النفسي فهي تجعل الشخص يصاب بالإكتئاب والقلق المستمر والإجهاد والأرق ، ولذلك فإن الإستسلام للطاقة السلبية والتعايش معها أمر مهلك نفسياً وجسدياً ويجب علينا أن لا ندعها تتمسك بنا ونقاومها ونستمر بالمضي قدما ، ومن الطرق النفسية السهلة لمقاومة المشاعر السلبية والحصول على السلام الداخلي :

  • الثقة بالنفس ، والثقة بقدرات الشخص الكافية لنجاحه

  • معرفة أن الفشل ضريبة النجاح ، فلا أحد يستطيع النجاح بدون أن يفشل مرة أو أكثر ثم يمضي بعدها قدماً

  • محاولة فعل أشياء مفيدة في أوقات الفراغ

  • وضع وقت يومي للتأمل والإسترخاء الذهني والتفكير في المستقبل

  • تغيير طريقة التفكير ومحاولة النظر للحياة الشخصية بشكل عام والنظر للنجاحات والمشاكل التي تم التعامل معها جيداً

  • الاهتمام بالجلوس في وضعية تدل على القوة ، كفرد الظهر عند الجلوس ووضع اليدين بجانبك

  • تعزيز الوعي الديني والعادات الدينية كالصلاة

  • التعامل الجيد مع الناس ومحاولة تقديم المساعدات

  • التنزه والخروج مع الأصدقاء أو العائلة عند الإحساس بالمشاعر السلبية

  • إذا كانت المشاعر السلبية تأتي بسبب العمل أو الدراسة ، حاول أخذ إجازة لتصفية الذهن

  • تعزيز الخيال والقصص الخيالية العاطفية أو قصص في مجال هدفك

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع