يشعر بعض الأحيان الموظفون في العديد من المواقف بأنهم مهمشون أو غير مقدرون من ناحية المديرين وزملاء العمل، خاصةً إذا كان أجددهم في العمل، فبعض الناس يعتقدون أن المهارة في العمل تأتي بالخبرة والقدم، لكن هذا ليس صحيح، فهناك الكثير من الناس يقنعون من حولهم في العمل أنهم جديرين به من أول يوم لهم، لكن أغلبنا يعاني بسبب البيئة المحيطة في العمل التي لا تهتم بالجديد ولا تعطي له الأهمية إلا بعد مرور وقت طويل، كما أن بيئة العمل سواء في الشركات أو المصانع أو المنشآت الحكومية تمتلئ بالمقارنات والتنافس بين كل من بها.
يحاول الجميع تطوير نفسه وإظهار مهاراته من خلال العمل ليصبح ذو مكانة أعلى من منافسيه ويكتسب إحترام جميع طاقم العمل.
هناك صفات وطرق يجب أن يتبعها الموظف الجديد في عمله أو الذي يعاني من عدم إثبات نفسه لفترة طويلة في العمل ، وهي :

١- احترام الوقت 

يعد احترام الوقت من أول الأشياء التي تدل على شخصيتك الجادة في العمل ومسئوليتك وإخلاصك له ، فمن المهم أن تصل قبل بدء العمل ببضع دقائق لتسلم على زملائك في العمل وتنظيم الأمور قبل بداية العمل ، فعند بداية وقت العمل يجب عليك أن تكون في مكانك تمارس عملك.

٢- تحمل المسؤولية

تحمل المسئولية من الصفات الهامة التي يتطلبها في أي عمل ، ويبحثون عن هذه الصفة بشكل أساسي عند مقابلات العمل ، فمن المهم أن يتحمل الشخص مسئوليات في العمل ولا يتهرب منها ، كما أنه من المهم أن يتحمل مسئولية أخطاءة وهفواته.

٣- التفريق بين الحياة العملية والشخصية

حيث أن ربط الحياة الشخصية بالعمل سيعيق من انتاجيتك في العمل ، والذي بدوره يعيق تطورك وإثبات نفسك ، كما أن من الممكن أن يتحول الأمر إلى بعض الوساطة للأصدقاء والمعارف والذي بدوره يجعلك غير محبوب عملياً من باقي فريق العمل

٤- عدم الكذب وإخفاء الأخطاء

من الأشياء التي تُظهرك بصورة سيئة جداً ، حيث أن في بيئة العمل يصعب إخفاء الأخطاء لأنها بيئة تمتلئ بالدقة والمراجعات.

٥- الصمت خلال اجتماعات العمل

تعد هذه من الصفات السيئة التي تجعل جميع من في العمل يكونون عنك إنطباعات سيئة إما بالخجل من الموجودين أو بعدم الكفاءة المتوفرة لمشاركة الأراء معهم ، فيجب عليك أن تترك رأي وبصمة في مثل هذه الحالات.

٦- الرفض الصريح عند الضرورة

بالتأكيد لا يجب على الشخص رفض كل المسئوليات وكل الاقتراحات ، ولكن عند المبالغة في إسناد الأمور عليك وإعفاء غيرك منها ، فيجب عليك الرفض الصريح.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع