متلازمة الامعاء الهيوجة Irritable bowel syndrome  هو خلل وظيفة القولون مسبباً أعراض مثل انتفاخ البطن وسوء الهضم والإخراج وقد يحدث الإسهال او الإمساك أو التناوب بينهما 
النظرية الاكثر شيوعاً هي مشكلة بالتفاعل بين الدماغ وجهاز الهضم وبالنسبة لبعض الاشخاص فالسبب يعود لاضطرابات بالفلورا المعوية(الجراثيم النافعة بالامعاء) 
بداية سنعرف القولون وطريقة عمله ثم نوضح النظريات التي تفسر حدوث الكولون العصبي وطرق علاجه :

القولون هو نفسه الأمعاء الغليظة وهو يتألف من الأعور والكولون الصاعد والمستعرض والنازل والكولون السيني وظيفة القولون هي امتصاص الماء والاملاح المتبقيات بالطعام المهضوم 
ويدفع البراز بواسطة حركاته التمعجية لنهاية القولون اي لتصل للمستقيم 
تتحكم الاعصاب والهرمونات بهذه العمليات بالإضافة الى استجابة القولون نفسه لمحتوياته 
شيوع المرض هو 20% من السكان وهو أكثر عند النساء من الرجال خاصة قبل الدورة الشهرية بثلاث أضعاف 

لم يتم التوصل لسبب حدوث القولون العصبي بشكل دقيق 
احدى النظريات تقول أن حساسية القولون الزائدة للضغوط النفسية وبعض الاطعمة هي السبب 
آلية المرض قد تكون حدوث حركات تشنجية تدفع الطعام بسرعة وتسبب الألم أو حدوث سكون تام بالأمعاء يسبب تخمر الطعام والإنتفاخ وكثرة الغازات ويحدث الاسهال عندما يتحرك الطعام بسرعة داخل القولون معيقاً امتصاص الماء من المخاطية 
عكس الإمساك الذي يحدث فيه عكس ذلك 

قد تحدث إثارة للقولون من قبل أحد العوامل وهي عديدة تختلف من شخص لآخر منها :

  • الإجهاد النفسي والضغوط والقلق 
  • الثوم والبصل 
  • والمشروبات الغازية 
  • بعض الأدوية 
  • الأطعمة المقلية 
  • القهوة والشاي 
  • التوابل 
  • بعض الخضروات(كرنب، ملفوف، ملوخية، باذنجان) 
  • التعرض للبرد 
  • وجبة طعام كبيرة غير معتادة 
  • اكل الطماطم بقشرها 
  • الحليب ومشتقاته 
  • العدس واللوبيا وغيرها 

قد تحدث الاعراض للمريض بسبب أحد هذه العوامل أو عدة انواع منها 
وبالنسبة للإجهاد النفسي فهو بحد ذاته لا يسبب اضطراب القولون العصبي لكن تراكم مشاعر التوتر والضيق والغضب وعدم القدرة على التحمل تستثير تقلصات شديدة في القولون عند من يعانون من القولون العصبي اصلا 
وحسب احدى الدراسات 70% من عامة الناس قد عانوا من تغيرات هضمية بسبب الضغوط النفسية من الأسباب المهمة كمهيجات للكولون العصبي 
البكتيريا: فرط نموها بالكولون 
الفطور: وهي قيد الدراسة 
الاوالي: قد تسبب أعراض مشابهة للقولون العصبي 

يتم تشخيص المرض من قبل الطبيب وبمعرفة التاريخ المرضي الكامل وبالفحص السريري ومن الأخطاء الشائعة هي الاعتقاد بوجود فحص أو تحليل مخبري أو شعاعي يقوم بتشخيص المرض لكن يتم استخدام التحاليل لاستبعاد الأمراض الأخرى المشابهة 
ومن معايير التشخيص: 
الألم أو الإنزعاج لمدة ثلاثة أيام بالشهر خلال الأشهر الثلاث السابقة 
الألم يتسم بإثنتين من الصفات الثلاث التالية : 
__ يخف بعد التبرز 
__ يتغير ببدايته عدد مرات التبرز المعتاد 
__ يتغير شكل أو طبيعة البراز المعتادة 
يوجد أعراض تدعم التشخيص لكنها ليست ضرورية 
زيادة عدد مرات التبرز لأكثر من ثلاث مرات باليوم أو نقصها لأقل من ثلاث مرات بالاسبوع 
والانتفاخ والشعور بالإمتلاء 

علاج المرض غير موجود عن طريق معرفة السبب المؤدي للمرض(كالحساسية لأحد انواع الأطعمة وتجنبها) وأيضاً وجد كثير من المرضى تحسن الأعراض عند الامتناع عن التدخين وممارسة الرياضة مثل المشي والتعامل بشكل جيد مع الإجهاد النفسي 
اما العلاج الدوائي فيكون لتخفيف الأعراض كأدوية الإسهال والإمساك 
بالإضافة الى أن الحمية الجيدة وزيادة الألياف تلعب دوراً كبيراً في التحسن 

احدى الدراسات عن فعالية المواد العشبية في معالجة متلازمة الأمعاء الهيوجة استخلصت التالي: 
استنتاجات مؤلفي الدراسة:  بعض العلاجات العشبية قد تحسن الأعراض الخاصة بمتلازمة الأمعاء الهيوجة. لكن، يجب تفسير النتائج الايجابية بشكل حذر بسبب عدم كفاية المنهجية، الاحجام الصغيرة للعينة، نقص البيانات المؤكدة. بعض العلاجات العشبية تستحق مزيداً من الفحص في تجارب عالية الجودة. 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع