بعض الأشخاص يعانون من النسيان المستمر للأشياء في مرحلة ما من مراحل حياتهم ، ويعد ذلك من الأمور الوارد حدوثها نظراً للضغوطات والمشاكل الكثيرة التي يعانيها الإنسان في حياته ، وتعد هذه مرحلة عابرة وليست دائمة كراحة أو هدنة للمخ ، ولكن بعض الناس يعانون من فقدان مفاجئ للذاكرة وهو ليس نسيان طبيعي أو عابر ، فيتحول الشخص في فترة من الفترات لشخص لا يتذكر العديد من الأشياء الأساسية التي من  تكون من الطبيعي أن يتذكرها ، كحادثة تعرض لها مثلاً ، أو أهدافه وطموحاته التي يريد تحقيقها في المستقبل ، وفي الغالب يظهر مرض الفقدان المفاجئ للذاكرة عن طريق تعرض الشخص لنوبات تستمر لبضعة أيام وتعود بعد فترة قصيرة من الزمن ، ويجب في هذه الحالة الذهاب لزيارة الطبيب لإجراء تشخيصه على الشخص سواء بأسئلة حول حياة الشخص وماضيه أو بالرنين المغنطيسي للدماغ ، الذي قد يُظهر تضررات خارجية للمخ ، ويصبح الشخص فترة الإصابة بالمرض مصاب بإرتباك وتشوش في حياته ، وصعوبة التأقلم مع من حوله ، والفهم البطئ والعجز عن فهم بعض الأشياء أحياناً ، وتختلف أسباب الفقدان المفاجئ للذاكرة بين :

  • التعرض لضربات قوية أو لكمات على الدماغ أو حوادث

  • الإفراط في تناول الكحوليات والمواد المخدرة التي تؤدي إلى تلف بعض الأنسجة

  • السكتة الدماغية ، وهي تحدث عند انقطاع إمدادات الدم

  • العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي لمرضي السرطان والأورام

  • بعد عمليات زراعة النخاع العظمي

  • بعد جراحات الدماغ

  • يأتي أحياناً من الأعراض الجانبية لبعض الأدوية والمهدئات

  • أمراض الدماغ ، كالالتهابات الفيروسية وأورام الدماغ

  • التعرض لصدمة عصبية أو نفسية

 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع