الإحساس بالجوع من النشاطات المهمة التي تصل إلى المخ عن طريق احتياج الجسم وعدم الشبع من الطعام ، فبعد أن تمر على الإنسان بضع ساعات بدون أكل ، أو بأكل وجبات خفيفة تصل إلى المخ الرسائل التي تجعل الشخص يحس بالجوع الشديد ، وهو ما يدفع الإنسان إلى الأكل بإستمرار ونظام على مدار اليوم ، وبدون هذا الاحساس تجد أغلب الناس ينخرطون في أداء أعمالهم المهمة وينسون الطعام ، وتجد البعض الآخر لا يهتم بذلك ويغمره الكسل في العديد من المرات.
الطبيعي في جسم الإنسان أن يحس بالجوع بعد ساعات عديدة من الأكل أو بعد مجهود شاق أو بعد تمارين قوية ، ولكن هناك شئ غريب يحدث في جسم البعض منا ، فيشعر البعض منا بالجوع فترات عديدة في اليوم ، وليس ثلاث مرات كمعدل طبيعي للشخص السليم ، فيشعرون بالجوع بعد الأكل بساعة أو نصف ساعة ، ومنهم بعد الإنتهاء من وجبته المعتادة بالكمية المعتادة يحتاج إلى وجبة أخرى ، وهذا ما يسبب الزيادة الملحوظة في الوزن في فترة قصيرة ، ويضر بالمعدة والجهاز الهضمي ، ورغم أن بعض الناس لا يشعرون بتغير جذري في صحتهم ويمارسون حياتهم بشكل طبيعي بتلك العادة السلبية ، إلا أن هذه المشكلة تحتاج إلى مراجعة الطبيب ، لأن هذه المشكلة لا تحدث إلا بسبب من الأسباب الآتية :

١- مرض السكر

حيث أن الجسم يستفيد من السكر الموجود في الطعام عن طريق تحويله إلى الغلوكوز ، والذي بدوره يساهم في طاقة الجسم كوقود له ، ولكن عند الشخص المريض بالسكر لا يستطيع الجسم توصيل الغلوكوز إلى الخلايا ، فيطرد الجسم الغلوكوز إلى خارج الجسم ، قتقل الطاقة ويزداد الشعور بالجوع المستمر.

٢- أمراض الغدة الدرقية

حيث أن الغدة الدرقية هي غدة في الرقبة تأخذ شكل الفراشة ، ومن الممكن أن يحدث زيادة مفرطة في نشاط الغدة الدرقية بسببب زيادة سرعتها ، والذي يؤدي إلى ذلك الاحساس ومن الأعراض الأخرى للغدة الدرقية النبض السريع والتعرق أكثر من الطبيعي.

٣-إهمال شرب الماء

ترطيب الجسم بالماء مهم جداً لجميع أعضاء الجسم لممارسة أنشطتها بشكل طبيعي ، والشرب المستمر للماء يشعر الإنسان بالشبع والإمتلاء ، ويحد من الشهية عند شربه قبل الأكل بدقائق.

٤-الحمل

يؤدي الحمل أحياناً إلى تغيرات كبيرة في الشهية ، وذلك بسبب رغبة الجسم في التأكد من حصول الجنين على العناصر الغذائية بشكل كافي .

٥-بعض الأدوية

من الآثار الجانبية لبعض الأدوية أنها تفتح الشهية بإستمرار ، ومن الأدوية المعروفة بذلك الأدوية المضادة للهيستامين ، والأدوية المضادة للإكتئاب ، والمنشطات.

٦- الإجهاد والتوتر 

عند شعور الجسم بالإجهاد أو التوتر يقوم الجسم بالإفراط من فرز مادة تسمي مادة "الكورتيزول" ، والكورتيزول هو هرمون يزيد في الشعور بالجوع ، والرغبة في أكل السكريات.

٧- النظام الغذائي 

من الممكن أن يكون الشخص الذي يعاني مشكلة الجوع المستمر لا يعاني أية مشاكل صحية ، ولكنه يرغب في خسارة الوزن عن طريق النظام الغذائي الضعيف ، واختيار بعض الطعام الذي لا يسبب الشبع ، وحرمان نفسه بإستمرار من الطعام الذي يشعر جسمه بالحاجة إليه ، وهذا وارد جداً للإحساس بالجوع المستمر.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع