يعتبر الجلوس لفترات طويلة مؤذيا لصحة الإنسان، حيث أثبت الأبحاث والدراسات العلمية بأن هذا الأمر يرتبط بالبدانة والسكري وأمراض القلب وحتى السرطان. ولكن هناك أمر آخر يجهله كثير من الناس يسببه كثرة الجلوس وهو فقدان الذاكرة الألوية أو ما يعرف بمتلازمة المؤرخة الميتة. فما هي هذه المتلازمة؟

الألوية المتوسطة هي واحدة من العضلات الرئيسية الثلاثة في المؤخرة، وعندما تتوقف هذه العضلة عن العمل بشكل صحيح فإن الشخص يصاب بمتلازمة المؤخرة الميتة وذلك بسبب كثرة الجلوس وعدم التحرك بشكل كافي. ولكن هناك حالات يصاب فيها الشخص النشيط بهذه المتلازمة عندما لا يعمد إلى التمارين التي تعمل بها عضلات المؤخرة.

تتسبب هذه المتلازمة في عدة آلام في الركبة والكاحل والورك وأسفل الظهر، وذلك للدور الكبير الذي تلعبه الألوية المتوسطة في توازن الجزء السفلي من الجسم واستقرار الحوض.

وحتى يتم تشخيص الإصابة بهذه المتلازمة، فإنه يطلب من المريض رفع أحد ساقيه أثناء وقوفه، وفي حال انخفاض الحوض للأسفل إلى جانب الساق المرتفعة، فإن ذلك يدل على ضعف في الألوية المتوسطة على الجانب الآخر، بينما هناك عرض أخر هو الانحناء الشديد في الظهر الذي قد يشير إلى الإصابة بهذه المتلازمة.

وحتى تتفادى الإصابة بها، ينصح الأطباء بضرورة ممارسة الرياضة والسير والوقف بين الفترة والأخرى وتجنب الجلوس لفترات طويلة وتحريك عضلات الألوية.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع