غالبا ما يتم ربط البكاء والدموع بالمرأة لكونها أضعف من الرجل، وبسبب أن الكثير من المجتمعات ترى أن البكاء ليس من شيم الرجال وعلى الرجل أن يكون شديدا وغليظ القلب وقويا ولا يبكي مهما كان الموقف الذي يمر به صعباً، لكن.. متى يبكي الرجال حقاً؟ وما هي أسباب بكاء الرجال؟ علم النفس يجيبكم في هذا الموضوع.

بسبب ضغوط الحياة

هناك مقولة شهيرة في هذا الشأن تقول “إذا بكى الرجل فاعلم أن همومه فاقت قمم الجبال” فالرجل الذي يتعرض لضغط حياة رهيب وتتزايد عليه في كل مكان ولا يجد متنفسا ينفس به عن نفسه، يلجئ للبكاء في معظم الأحيان، ويحاول قدر المستطاع أن يخفي دموعه عن أهله أو أسرته أو زوجته.

بسبب الفرحة

يعبر بعض الرجال عن فرحتهم سواء بالزواج أو الإنجاب أو النجاح من خلال الدموع وهو أمر نادر بين الرجال.

بسبب فقدان شخص عزيز

سواء كان أبا أو أمام أو أخا أو صديقا أو إبنا أو غيره، يبكي الرجال في معظم الأحيان على فقدان شخص عزيز عليهم ويعبرون عن حزنهم بواسعة الدموع.

تعرضه للظلم

عندما يفشل الرجل في الدفاع عن نفسه عندما يتعرض لظلم شديد ولا يستطيع إظهار الحقيقة فإنه قد يبكي جراء ذلك، ولعل هذا من أسوء المشاعر التي يمكن أن يجربها الإنسان في الحياة.

هو عاجز عن حل مشكلة ما

عندما يعجز الرجل عن إيجاد حل لمشكلة عويصة ويبذل جهدا كبيرا من أجل ذلك لكن دون جدوى فإنه لا يجد أي سبيل للتنفيس عنه نفسه سوى البكاء الذي يعبر عن ضعفه، خاصة لو كانت المشكلة مصيرية وكبيرة.

شعوره بالندم

الشعور بالندم شعور قاتل لا يستطيع أي كان تحمله خاصة لو كان بسبب مشكلة أو فعل كبير، وقد يبكي الرجل بسبب شعوره بالندم.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع